أسباب تأخر الحمل | معلومة
موسوعة مصرية

أسباب تأخر الحمل

تأخر الحمل يصيب كل من الزوج والزوجة بالقلق ، حيث أن كل عروسة تسعى إلى أن تصبح حامل في اسرع وقت ؛ لحبها الشديد أن تكون أم وكذلك أن يكون لديها طفل ، فتبدأ التساؤلات والاستشارات هل هناك سبب ما يعوق الحمل ؟ أم أن ذلك طبيعي ، وفي هذا المقال سوف نتعرف على أسباب تأخر الحمل وعلاجها .

أسباب تأخر الحمل :

  • إن الحيوانات المنوية الذكرية و البويضة الانثوية لها عمر؛ فالحيوان المنوي الذكري لا تتعدى حياته 72 ساعة وقد يزيد ، وقد يموت بعد الجماع، والبويضة الأنثوية لا يتعدى عمرها 24 ساعة على الأكثر.
  • بعض الإفرازات الحمضية التي تفرزها الزوجة أثناء المداعبة والتي تفتك بالحيوانات المنوية، أو انها تضعفها مما يقلل من احتمال فرص الحمل، وهذه الإفرازات تختلف من امرأة لأخرى في قوة الحمض، فلا بد هنا من التوقيت الدقيق للجماع من أجل الحمل.
  • عدم حساب موعد التبويض إذ يساعدك حساب موعد التبويض بدقة على معرفة أنسب الأيام لحدوث الحمل.
  • تأخر عمر الزواج عند النساء في بعض دول العالم الأمر الّذي يقلل من فرص الانجاب؛ إذ إنه من المعروف طبيا أن أعلى معدل للخصوبة عند المرأة ما بين العشرين إلى الثلاثين، وتبدأ خصوبة المرأة بالتناقص نوعا ما بعد الثلاثين.
  • الحالة الاجتماعية والمادية التي تفرض أيضا ارتفاع معدل سوق الزواج على الرجل والمرأة، مما يضطر الزوج إلى قبول عمل بعيدا عن زوجته وذلك يؤدي إلى تأخر حدوث الحمل.
  • عدم القدرة على إفراز السائل المنوي داخل المهبل أثناء عملية الجماع بسبب العنة؛ سواء المرضيّة نتيجة مرض عضوي كداء السكّري أو ارتفاع ضغط الدم، أو بسبب قصور في الدورة الدموية والعصبيّة للذكر.
  • الحالة النفسية والضغوط العصبية والاكتئاب النفسي، وتعاطي المخدرات.
  • سرعة القذف: والّتي لا تمكن الرجل من إكمال عملية الجماع وخروج السائل المنوي في وقت مبكّر قبل وصوله إلى مكانه الطبيعي في مهبل المرأة.
  • عيوب خلقية في الجهاز التناسلي للرجل تمنعه من توصيل السائل المنوي إلى المهبل مثل: العيوب الخلقية في قناة مجرى البول.
  • عيوب انسدادات ممرات السائل المنوي إلى قناة مجرى البول مثل: انسداد الوعاء الناقل والبربخ.
  • قصور في إنتاج الحيوانات المنوية.
  • قصور في مركبات السائل المنوي.
  • قصور أو عدم القدرة على التبويض لنقص في محرّضات الإباضة، أو قصور في الغدد الصماء المسؤولة عن نشاط المبيض.
  • قصور في وظيفة الجسم الأصفر اللازم لإتمام عملية التبويض والإخصاب.
  • قصور مرحلة الدورة الشهرية الناتج عن نقص هرمون الإستروجين.
  • وجود أكياس أو أورام سواء كانت حميدة أو خبيثة بالمبيض.
  • قصور في قنوات فالوب الأمر الذي يمنع وصول الحبيبات المنوية إلى البويضة بغية بدء عملية الإخصاب أو عدم قدرة قنوات فالوب على استرجاع البويضة المخصّبة إلى تجويف الرحم لأسباب منها: الالتهاب المزمن بالحوض، حمى النفاس، وعدوى السل.
  • العيوب الخلقية مثل الالتصاقات.
  • قصور في وظيفة عنق الرحم.
  • عدم وجود مجرى المهبل أو الحاجز المهبلي، وكلّها عيوب خلقية.
  • حالات قصور الغدة الدرقية.
  • سوء التغذية الحاد.
  • الزيادة المفرطة بالوزن.
  • ارتفاع إفراز هرمون الحليب في الدم
  • الإكثار من التدخين وتناول المشروبات الكحولية
  • ارتداء الملابس الداخلية الضيقة مما قد  يؤثر على عدد الحيوانات المنوية لدى الرجل وعلى قوة الحوض عند المرأة.
  • عدم الحصول على الراحة والنوم الكافي وهو ما يؤثر على إفراز هرمون اللبتين المسؤول عن الخصوبة.
  • تناول بعض الأدوية التي تؤثر على الخصوبة دون استشارة طبية.
  • اتخاذ الأوضاع الحميمة غير المناسبة لحدوث الحمل على الدوام مثل وضع الفارسة (المرأة في الأعلى، بينما ينصح في أيام التبويض للأزواج الراغبين في الإنجاب بممارسة العلاقة الحميمة بالوضع التقليدي.
  •  تناول بعض الأدوية التي تؤثر على الخصوبة دون استشارة  .
  • الإستلقاء في الفراش بعد الجماع يمكن أن تكوني قد سمعتي بأن الإستلقاء رافعة قدميك للأعلى يزيد من فرصك في الحمل ، لكنها ليست سوى مجرد كذبة ، وليست بالحقيقة العلمية. حيث أنه  من الجيد الإستلقاء في الفراش لمدة من 10 – 15 دقيقة ، لكن دون الحاجة لرفع القدمين في الهواء ، حيث أن الحوض لا يتحرك عند رفع القدمين ؛ لذلك لا يوجد جدوى من ذلك، لكن يفضل البقاء في الفراش وعدم الذهاب للحمام في هذا التوقيت .
  • تكيس المبايض:  حيث وهو مرض يأتي للسيدات فى أى عمر, قبل أو بعد الزواج، وعبارة عن أكياس صغيرة تنمو على المبيض نتيجة لاضطرابات هرمونية في الجسم، مما يؤدى صعوبة في إطلاق البويضات،  فبالتالي يحدث اضطرابات فى الدورة الشهرية وتأخر الإنجاب، ومن الممكن أن  المشكلة تكون موجودة قبل الزواج بفترة ولكن لا يمكن معرفتها غير بعد الزواج ،  حيث أن أعراض  تكيس المبايض تتشابه مع أعراض أخرى ، لذلك يجب استشارة الطبيب

أعراض تكيس المبايض :

الأعراض تظهر على شكل دورة شهرية غير منتظمة, زيادة الوزن, ظهور شعر خشن زيادة عن الطبيعى فى مناطق مختلفة من الجسم زى الذقن, أسفل البطن

علاج تأخر الحمل :

أولا فى حالة علاج تكيس المبايض هو علاج الأعراض نفسه

  1. من خلال إتباع نظام غذائى صحى مع إنقاص الوزن، والتخلص من مشكلة الوزن هيؤدى انتظام الهرمونات .
  2. الأدوية الطبية اللى بتساعد فى تنظيم الدورة الشهرية وبالتالي تنظيم التبويض حيث إذا كانت المرأة  غير متزوجة أو لا تريد أن تبقى حامل
  3. العلاج بيكون عن طريق أخذ حبوب منع الحمل مع دواء يقلل هرمون الذكورة وبالتالي نسيطر على الشعر الزائد .
  4. ولكن في حالة إذا كانت المرأة تريد الحمل والعلاج بيكون عن طريق تنشيط التبويض حيث أنه فى حالة فشل الأدوية يتم استخدام منظار الطبى عن طريق البطن فى إزالة  تكيسات المبيض .

المنظار واستخدامه لعلاج تأخر الحمل :

حيث يوجد نوعان  من المناظير الخاصة بأمراض النساء:

  • المنظار الرحمي 

وهو منظار داخل الرحم مباشرة عن طريق عنق الرحم بعد ضخ سائل معين داخل تجويف الرحم لتوسيع لسهولة الرؤية. وهو الذى يتصل بمصدر ضوئي و شاشة عرض لرؤية كل تفاصيل تجويف الرحم.

فوائد منظار الرحم :

  1. فك الالتصاقات داخل الرحم ودي ممكن تكون بسبب عمليات التفريغ بعد الاجهاض أو جرح ناتج عن استئصال ورم ليفى سابق ،وأعراضه بتكون عدم انتظام فى الدورة الشهرية أو تكون قليلة جدا .
  2. إزالة الزوائد اللحمية .
  3. استئصال حاجز داخل الرحم .
  4. الاطمئنان على مدخل الأنابيب داخل الرحم .
  5. تقييم جرح القيصرية السابقة .
  • منظار البطن :

يقوم الدكتور بإدخال المنظار من جرح صغير فى البطن حوالي 9 مم والمنظار فيه كاميرا صغيرة لعرض اللى جوا البطن على شاشة عرض

فوائد منظار البطن:

  • رؤية المبيضين والرحم وقناتي فالوب
  • تشخيص و علاج بطانة الرحم المهاجرة
  • استئصال الأكياس على المبيض
  • فك الالتصاقات
  • حقن صبغة داخل الرحم و الأنابيب للتأكد من عدم وجود انسداد بقناتي فالوب
  • علاج أي نزيف داخلى مثل حالات الحمل خارج الرحم

ومازالت القائمة تطول مع التقدم العلمي.  

موضوعات ذات صلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.