ابني عصبي كثير البكاء كيف اتعامل معه | معلومة
موسوعة مصرية

ابني عصبي كثير البكاء كيف اتعامل معه

ابني عصبي كثير البكاء كيف اتعامل معه سؤال يتردد في أذهان معظم الأمهات، يعد بكاء الطفل وعصبيته من المشاكل التي تواجه العديد من الأمهات، حيث نجد كثير من الأطفال الذين يستخدمون أسلوب العنف في التعبير عن غضبهم من حيث البكاء والعناد والعصبية، ولذلك تبحث الأمهات عن أفضل الطرق للتعامل مع مثل هذه الحالات، ولكن يجب علينا أن نتعرف على سبب ظهور تلك الحالة الانفعالية التي تتغلب على الطفل وكيفية التعامل معها حتى لا يتطور الأمر ويتعرض الطفل لمشاكل نفسية كبيرة.

ابني عصبي كثير البكاء كيف اتعامل معه 

تظهر على الطفل نوبات البكاء لعدة أسباب أهمها:

  • التعرض للتعب وفى بعض الحالات يشعر الطفل بأنه مريض.
  • لا يجد من يهتم به لهذا يبحث عن وسيلة للفت الانتباه وهي البكاء بشدة حتى يتم الرفق بحالته.
  • الطفل قد يزداد في البكاء عندما لا يعرف كيفية التعبير عن حالته من حزن وإزعاج.
  • عندما يفشل الطفل في القيام بشيء يحاول القيام به يبدأ بالبكاء لأنه يشعر بإحباط في الوصول إلى مطلبه المراد.

طفلي عصبي عمره سنة ونص:

تقع الأمهات في حيرة شديدة في أمر البكاء الشديد الذي يقوم به الأطفال الصغار دون معرفة السبب إذا كان سبب مرضه أو سبب الجوع أو العطش أو ألم أو لرغبة في تغيير الحفاضة.

إن حالة البكاء التي تنتاب الأطفال تعرض الأمهات للإزعاج الشديد لأن الطفل يبكى بكاء متواصل دون أي انقطاع، قد تقوم بعض الأمهات بأفعال خاطئة عند التعامل مع الطفل كضربه عند البكاء أو الصراخ بوجهه أو تقوم بتنفيذ طلبه كي يهدأ لأنها تتعرض للإحراج أمام الضيوف أو اى شخص او فى الأماكن العامة، ولكن تلك التصرفات تأتي بنتيجة سلبية مع الطفل لأنها ستعزز هذه العادة لديه ويتمادى في تكرارها بل وستزيد حدتها .

كيفية التعامل مع الرضيع شديد البكاء

يجب على الأم إن تتعامل مع الطفل بشكل صحيح لتجنب تكرار هذه الحالة، ومنها:

  • البحث عن سبب البكاء والعناد والصراخ ليتم التعامل معه بهدوء وبشكل صحيح.، ومن المهم ذكره أن السبب يكون في بعض الأحيان الغيرة فقد يغير الطفل من أشقائه، وقد تكون في بعض الأحيان طريقة للفت الانتباه.
  • يجب على الأمهات أن تكون صبورة لأقصى درجة ولا تنفعل على الطفل ولا تعامله بأنه طفل غريب غير طبيعي، حتى لا يزداد الأمر سوء.
  • من أهم الطرق للتعامل مع الطفل العنيد شديد البكاء التجاهل، فعند قيام الطفل بالبكاء والصراخ أو اى تصرفات عصبية تجاهلي الموضوع حتى يهدأ تماما.
  • عند التعامل مع الطفل لا تفرضي عليه شيئا بالأمر بل اطلبيه وبهدوء وبلطف حتى لا يلجأ الطفل للعناد وفرض رأيه عليك.
  • يلجأ الطفل إلى العناد في بعض الحالات عندما لا يجد الشكر والتقدير والتشجيع لذا يجب أن نمدح الطفل ونشجعه وعند قيام الطفل بسلوكيات حسنة يجب أن يلقى امتداحا وتشجيع وشكر من الوالدين.
  • يجب على الأهل أن لا يلجأون إلى الطرق الخاطئة في التعامل مع الأطفال فمهما انفعلوا فهم أطفال لا يدركون شيئا ويجب علينا أن نحسن من سلوكهم ولا نزيد من الأمر.

طفلي كثير البكاء عمر سنتين

من الجدير بالذكر أن عمر السنتين مرحلة مهمة في حياة الطفل، حيث يبدأ في تكوين شخصيته ويتجه في الاعتماد على النفس والاستقلال بالذات دون الاعتماد على الوالدين، ونظرا لأن الطفل يعتبر والديه المرآة التي تمكنه من الاطلاع على العالم فهو يعتبر نفسه جزءا منهم، وقد لا يتمكن الطفل في هذه المرحلة من التمييز بين الأفعال الصواب والانفعال الخطأ، ولكي يتم التعامل مع الطفل بصورة صحيحة.

  • يلجأ الطفل إلى البكاء والصراخ في هذه المرحلة عندما يتعرضون لأوامر صارمة فيظهر عليهم العصبية، ولكن يجب الابتعاد عن الأمر والنهي والاعتماد على الطفل في الصغيرة والكبيرة بشكل كلى .
  • البعد عن الصراخ في وجه الطفل في عمر السنتين، لان هذه المرحلة مرحلة تقليد يقلد فيها تصرفات وكلام الأشخاص المتواجدون حوله، ولذا فيجب معاملة أخواته الكبار الثناء وجوده برفق وتجنب الضرب والقسوة لأنه يقلد كل تصرفاتك.
  • عند رؤية طفلك منفعلا شديد الصراخ والعصبية والبكاء وضميه إلى صدرك وقوما بتهدئته وتحدثي له بشكل لطيف وحاولي أن تلهيه عن سبب صراخه وقدمي له اللعب والأشياء الجميلة.
  • من الممكن أن تقومي بتوضيح عواقب التصرف السيئ بشكل هادئ دون أن تقومي بضربه وإهانته والصراخ في وجهه.
  • احتواء الطفل وتقديم النصائح له بأسلوب رقيق وهادئ يجعله يتقبل النصيحة دون اعتراض أو عصبية، لذا لا تلجأ لأسلوب العنف الذي يدمر شخصية الطفل ويهز كيانها.

طفلي كثير البكاء عمر أربع سنوات

لا تعتقد بان الطفل في عمر الرابعة قد كبر وقد قل بكائه بل بالعكس فالطفل في سن بين  الثالثة والرابعة يكون كثير البكاء فهم يستخدمون وسيلة البكاء للحصول على كل ما يريدون، ولكن عندما يبلغ الطفل سن الخامسة والسادسة من عمره فإنه يكتسب طرق أخرى غير البكاء في الحصول على رغباته وفى نفس الوقت يكون هؤلاء الأطفال شديدي التذمر والاحتجاج ومعارضة قرارات الآباء ومن هنا يكون البكاء أشد بالرغم من قدرتهم على التعبير بواسطة الكلام لكنهم يجد وان وسيلة البكاء وسيلة جيدة لتحريك الوالدين للحصول على كل ما يريدونه دون صعوبة.

  • من الأمور الهامة التي يجب الاهتمام بها ترك الطفل حتى يهد ومن ثم تطلب منه الأم أن يتجه إلى غرفته وان يفكر في حالته وبكائه وما هو السبب الذي دعاه للبكاء ونتيجة البكاء، ومن هذا ستتولد المسؤولية بداخل الطفل.
  • التعامل مع الطفل بأسلوب الحوار والمناقشة الهادئة من الأمور الصحيحة في التعامل مع الطفل العنيد شديد البكاء الانفعالي.
  • إذا اردتى ان يكون طفلك غير عنيد فلا تطلبي منه شئ لا يناسب الواقع والتي نجدها في طلب الأم من ابنها ارتداء ملابس ثقيلة في الجو الحر.
  • امتدحي طفلك ولا تأمره بل اطلبي كل ما تريديه بحب وحنان حتى لا يستخدم أسلوب العناد معك.
  • يجب أن يشعر الطفل ببعض من الحرية فلا تكوني صارمة وتتدخلِ في كل صغيرة وكبيرة في حياته الشخصية، واجعليه مستقل في بعض الأمور حتى تتكون لديه شخصية الاعتماد على النفس.
  • كوني لطيفة حبوبه مع طفلك ولا تلجأي إلى الضرب الذي يؤثر على سلوك الطفل.

أضرار البكاء المتواصل عند الاطفال

للبكاء أضرار تلحق بالأطفال لذا يجب التعرف على أساليب التعامل مع الطفل شديد البكاء وقد ينتج عن البكاء أضرار عدة منها:

  • الأطفال الذين يتعرضون لحالات بكاء شديدة دون سبب وذلك بعد سن الثلاثة شهور تظهر لديهم مشاكل كثيرة في سلوكهم.
  • البكاء الشديد يعمل على انخفاض معدل الذكاء لدى الطفل عند الوصول إلى سن الخامسة.
  • من المهم ذكره أيضا أن بكاء الطفل الرضيع في بداية الأمر يكون مفيد ولكن إذا كان بالحد المعقول الغير مفرط، ووفقا للدراسات التي أقيمت على الأطفال الذين تتركهم أمهاتهم يبكون إلى أن ينامون فان يتمتع هؤلاء الأطفال بنوم مريح ويكونون أقل عرضة للإصابة بالاكتئاب

ومن هذا يجب على الأمهات التعامل مع أطفالهن بطريقة سوية حتى يتشكل لدى الأطفال شخصية سوية جيدة.

موضوعات ذات صلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.