الأمراض النفسية العصبية أعراضها وعلاجها كيفية تفادي التعرض لها وتجنبها
موسوعة مصرية

الأمراض النفسية العصبية أعراضها وعلاجها

الأمراض النفسية العصبية وفقًا لجامعة كاليفورنيا سان فرانسيسكو أوضحت بأن هناك أكثر من 600 حالة تشكو من  اضطرابات عصبية، الاضطرابات العصبية هي الأمراض التي تؤثر على الدماغ والأنظمة العصبية المركزية والمستقلة، وعند التعرف على علامات وأعراض المشاكل العصبية، يجب علينا أولاً التمييز بين الأنواع المختلفة من الاضطرابات العصبية بينها البعض.

ما هي أنواع الاضطرابات العصبية

هناك العديد من أنواع الاضطرابات العصبية منها:

  • مرض الزهايمر
  • الصرع
  • التصلب المتعدد
  • مرض باركنسون

إن تقارير مُنظمة الصَّحة العالمية  أوضحت أن أنواع مختلفة من الاضطرابات العصبية تؤثر على الملايين من الناس في جميع أنحاء العالم  بما في ذلك الــ 24 مليون الذين يعانون من مرض الزهايمر، و 326 مليون يعانون من الصُداع النصفي.

ما الذي يسبب الاضطراب العصبي

إذا كنت تظن أنك قد تكون أنت أو أحد أفراد عائلتك تعاني من إحدى هذه المشكلات التي يشكو منها أصحاب الأمراض النفسية العصبية  فقد تتساءل أيضًا عن أسباب الاضطراب العصبي، يمكن أن يكون من ضمن أسباب هذا الاختلال! يتم عزل كل من الحبل الشوكي والدماغ عن طريق العديد من الأغشية التي يمكن أن تكون عُرضة للقوة والضغط.

إن الأعصاب الطرفية الموجودة في أعماق الجلد يمكن أن تكون أيضًا عُرضة للتلف، و يمكن أن تؤثر الاضطرابات العصبية على مسار عصبي بأكمله أو على عصب مهم جدًا ودقيق داخل المُخ، حتى اضطراب صغير لمسار بنيوي في العصب الذي يمكن أن يؤدي إلى خلل وظيفي من وظائف المُخ؛ نتيجة لذلك يمكن أن تظهر أو تنتج الاضطرابات العصبية لعدة أسباب منها:

  • الأسباب المتعلقة بأسلوب الحياة
  • الإصابات
  • الوراثة
  • الأسباب المتعلقة بالتغذية
  • التأثيرات البيئية الإصابات البدنية

ما هي علامات الاضطرابات العصبية

يمكن أن تختلف علامات الاضطرابات العصبية بشكل كبير جدًا، وهذا يتوقف على نوع الاضطراب بالإضافة إلى المنطقة المحددة من الجسم والتي تكون متأثرة في بعض الحالات، وقد تعاني من أعراض عاطفية أيضًا بينما في حالات أخرى قد تكون الأعراض الجسدية هي النتيجة.

الأعراض العاطفية للمشاكل العصبية لمن هو مصاب بـ الأمراض النفسية العصبية

بينما كثير من الناس يبحثون في كثير من الأحيان عن الأعراض الجسدية للاضطراب العصبي، من المهم أن نفهم أنه يمكن أن يكون هناك أيضًا أعراض عاطفية للمشاكل العصبية، على سبيل المثال  قد تواجه تقلَّبات مزاجية أو نوبات مفاجئة في بعض الأوقات، و الأفراد الذين يعانون من مشاكل عصبية قد يعانون أيضًا من الاكتئاب أو الأوهام أي يتخيلون أشياء هم فقط يرونها دون غيرهم.

يجب أن يكون مفهومًا أن هذه الأعراض يمكن أن تكون مؤشرًا للاضطرابات والظروف الأخرى، إذا كنت قد لاحظت هذه الأعراض في نفسك أو شخص قريب منك، فمن المهم طلب المساعدة على الفور لأي مركز أو جهة طبية موجودة بالقرب منك.

الأعراض الجسَّدية للمشاكل العصبية قد تتضمن الأعراض الجسدية للمشاكل العصبية ما يلي:

  • الشلل الجزئي أو الكامل
  • ضعف العضلات
  • فقدان جزئي أو كامل للإحساس
  • صعوبة القراءة والكتابة
  • القدرات الإدراكية السيئة
  • الألم غير المبرر
  • اليقظة المتناقصة (النوم المتقطع)

الآثار قصيرة الأجل وطويلة الأجل لعدم الاستقرار العصبي تتمثل في الآتي:

إذا تركت مثل هذه الحالات دون علاج  يمكن أن  تزداد الاضطرابات العصبية وذلك يؤدي إلى عدد كبير جدًا من التأثيرات السلبية الكبيرة، ويمكن أن تختلف الآثار قصيرة الأجل وطويلة الأجل لعدم الاستقرار العصبي اختلافًا كبيرًا، وهذا يتوقف على الاضطراب وشدة الحالة التي يمر بها المصابون.

 على سبيل المثال ، وفقًا لـ MS Watch، والتي صرّحت أن هناك من  يعاني عددهم يصل إلى  50% من الأفراد الذين يعانون من مرض التصَّلب المتعدد من الاكتئاب مرة واحدة على الأقل، وهذا قد أفاد نظام جامعة ميامي الصَّحي بأن أعراض مرض باركنسون أصبحت أكثر حدة  وشدة مع مرور الوقت؛ وذلك لأن هذا مرض تقدمي وحديث تم اكتشافه واكتشاف تأثيراته وأعراضه، وإن الخطوة الأكثر أهمية التي يمكنك اتخاذها إذا كنت تعتقد أنك أو أي شخص تهتم به قد يكون يعاني من اضطراب عصبي هو البحث عن المساعدة دون تأخير.

هل هناك اختبار أو تقييم ذاتي يمكنني القيام به

إذا كنت قلقًا بشأن اضطراب عصبي محتمل، فمن المهم طلب المساعدة الطبية المتخصصة ويمكن إجراء عدد من الفحوصات الطبية لتشخيص وجود حالة عصبية محتملة، و قد تشمل هذه الاختبارات الفحص الجيني ، والفحص العصبي، ومسح الدماغ وغيرها من الاختبارات.

وعلى الرغم من أن جميع الاختبارات الذاتية أو التقييمات الذاتية لا يمكن أن تحدد بشكل إيجابي وجود اضطراب عصبي في حالات الأمراض النفسية العصبية  عليك متابعة نفسك؛ فإذا لاحظت أي من الشكاوى التالية قد ترغب في طلب المساعدة الطبية على الفور:

  • الصداع
  • الرؤية الضبابية
  • التعب والتغييرات في السلوك
  • الخدر في الساقين أو الذراعين (تنميل)
  • التغييرات في التنسيق أو التوازن
  • الضعف
  • كلمة تشاهدها مكتوبة بالعكس تمامًا وغير واضحة.

  خيارات الأدوية للقضايا العصبية – علاج الأمراض النفسية العصبية:

على الرغم من أنه من المفهوم أن فكرة تشخيص اضطراب عصبي قد تكون مخيفة، فمن المهم أن نفهم أن خيارات الأدوية المتاحة للمشاكل العصبية متوفرة، مثل هذه الخيارات يمكن أن تساعدك أنت أو أحد أفراد أسرتك لإدارة حالتك بشكل أفضل، والحد من الأعراض وتحسين نوعية حياتك.

علاج يتناسب مع حالات الأمراض النفسية العصبية:

يعتمد نوع الدواء الذي يمكن استخدامه لعلاج اضطرابك العصبي على حالتك  يمكن أن تشمل الخيارات الممكنة للعقاقير العصبية الكورتيكوستيرويدات، والتي غالبًا ما يشار إليها لعلاج التصلب المتعدد، وقد يساعد هذا النوع من الأدوية في تقليل الالتهاب.

 وهناك الأدوية التي تؤثر على الدوابين  مثل Levodopa ، تُستخدم عادةً في علاج مرض باركنسون للمساعدة في الصلابة والهزات.

تأثيرات الدواء الجانبية:

عند تناول الدواء لعلاج أي حالة أو اضطراب ، من المهم أن تفهم أنك قد تواجه بعض الآثار الجانبية، ويمكن أن تختلف الآثار الجانبية للدواء المتعلقة بعلاج الاضطرابات العصبية حسب وضعك ونوع الدواء المعني لك و في بعض الحالات، قد يكون من الممكن تطوير الاعتماد على الدواء الذي تتناوله.

يمكن أن يحدث هذا حتى لو كان دواء مجرد وصفة طبية، وأنت تتناوله لعلاج مشكلة صحية خطيرة، مثل الاضطراب العصبي.

الاكتئاب والمشاكل العصبية وكثيرًا ما تكون مرتبطة الاكتئاب والمشاكل العصبية؛ بسبب الطبيعة المدمرة للاكتئاب فإن الأفراد الذين يعانون منها وكذلك المشاكل العصبية قد يجدون صعوبة في التعافي دون مساعدة مهنية، و تتوفر في العديد من خيارات العلاج المختلفة التي يمكن أن تساعدك في علاج الاكتئاب، بما في ذلك العلاج النفسي بالتخاطب مع الاشتراك بالأدوية.

الحصول على مساعدة بشأن مشكلة عصبية في حالات الأمراض النفسية العصبية:

بغض النظر عن المدة التي عانيتها، من المهم معرفة أن المساعدة متوفرة مع العلاج الطبي المحترف، من الممكن إدارة الاضطراب العصبي الخاص بك أثناء علاج أي حالة مرضية أخرى، مثل: الإدمان هو المفتاح نعم هو اختيار متابع  العلاج الذي يتخصص في علاج المشاكل العصبية، إذا كنت قد لاحظت علامات وأعراض مشاكل عصبية في نفسك أو شخص آخر من فضلك لا تتأخر أبدًا في طلب المساعدة في علاج المشاكل العصبية اليوم قبل الغد فور الانتهاء من قراءة المقال.

 

موضوعات ذات صلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.