تأخر المشي عند الاطفال وعلاجه | معلومة
موسوعة مصرية

تأخر المشي عند الاطفال وعلاجه

تأخر المشي عند الأطفال من الأمور التي تزعج الأهل ، حيث أن المشى عند الطفل من أحلى اللحظات عند الأم والأب حتى إن الطفل يكون سعيداً لاكتشاف ما حوله والوصول إليه ولكن تاخر المشي عند الأطفال يزعج الأهل ويكون معظم الأسباب طبيعية وسيمشي بعدها فلنتعرف على الأسباب والعلاج.

حيث نمو كل طفل بيختلف عن التانى لكن فى الغالب الطفل يبدأ يزحف أو يحبو على ١٠ شهور وممكن يبدأ يقف على رجليه أو يخطو خطوات وهو مسنود على كراسي على عمر سنه ولما يبدأ يثق فى نفسه يبدأ يخطو لوحده وتقريبا كل الاطفال على عمر سنه ونص تبدأ تمشي لوحدها كن لو كان الطفل غير قادر على المشي وهو بعمر أكثر من ١٨ شهر هنا يجب الاهتمام والبحث عن الأسباب

متى يمشى الطفل 

يبدأ الطفل فى محاولات المشى من عمر 10 أشهر أو 11 شهر ويمشى مسافات بدون أن يسند بعمر السنة أو السنة وشهر و معظم الأطفال تحبو قبل المشى وعدد قليل من الأطفال لا يمشون قبل السنتين ، و ليس شرطا أن يحبو الطفل قبل أن يمشى والحبو ليس دليلا على ضعف أو قوة الطفل فى المشى.

الفرق بين تأخر المشي واضطراب المشى

ويجب التفرقة بين تأخر المشى وإضطراب المشى ،فى تأخر المشى هو عدم شروع المشى بالطفل أساسا.

لكن  إضطراب المشى هو أن يمشى الطفل بطريقة مضطربة فهو يمشى ولكن بطريقة خاطئة قد تكون بسبب خلع الورك او تقوس أو مشاكل بالعظام أو تشوهات الطرفين السفليين.

متى يكون الطفل متأخر بالمشى 

يكون الطفل متأخر بالمشى عندما يبلغ عمر السنة ونصف ولم يحاول أى محاولات للمشى ويراقبه الطبيب حتى يبلغ عمر العامين إذا كان طبيعياً فإن تأخر المشى لعمر السنتين فهو متأخر فى المشى ويجب علاجه .

تعليم المشي للطفل

المشى من المهارات الذاتية التى يتعلمها الطفل وحده ولا يجب مساعدته أو تعليمه إلا فى أضيق الحدود مثلاً يكون بمكان يسند عليه مثل الأثاث ونطلب من أن يأتى إلينا لاحظنا هذا تعليم غير مباشر لتنمية مهارات الطفل في المشي

المشاية لا تعلم الطفل المشي ولا ينصح بها لتفادي خطر وقوع الطفل وإصابته ولكن قد يستخدمها الأهل لإلهاء الطفل فى هذه الحالة يجب مراقبته حتى لا يقع ، بالنسبة للأطفال المصابون بلين العظام أو رخاوة العظام ممنوع عنهم المشاية لأنها تؤدى إلى تفاقم الحالة.

أسباب تأخر المشي عند الاطفال :

غالبا يكون سبب التأخر بسيطا ولكن يوجد أحيانا بعض الأسباب مثل :

  • العامل الوراثى فقد يكون أحد أفراد العائلة مثل الأم أو الأب قد تأخروا بالمشي وذلك لا يؤثر على مهارات الطفل يمشى مع نهاية السنة الثانية .
  • مرض نقص فيتامين د وهو يكون ناقص عند الطفل ويؤدي الى تأخر المشي وأحيانا التسنين ويكون علاجه بسيطاً بتلقى فيتامين ( د ) بصورة جرعات يحددها الطبيب مع الحرص على تعرض الطفل للشمس نصف ساعة على الأقل يوميا .
  • بسبب إصابة الطفل فى الشهور الأولى ببعض الأمراض الخطيرة مثل التهاب السحايا والدماغ فاذا لم يعالج جيداً قد يتأخر المشى.
  • عند تعرض الطفل للإختناق ونقص الأوكسجين أثناء الولادة وهذا  يؤثر على قدراته العصبية كلها .
  • بعض الأمراض الوراثية مثل توسيع الأوعية ويظهر بالكشف الطبى على الطفل .
  • مرض الضمور العضلي المبكر يكون من علاماته تأخر المشى .
  • كنتيجة لإصابة الطفل بأمراض خطيرة وهامة فى الأشهر الأولى مثل الالتهاب السحائى التهاب الدماغ ارتفاع البيلروبين الشديد (الصفراء) لحديثى الولادة الغير معالج و يلاحظ هنا تأخر بقية قدرات الطفل العقلية والحركية.
  • بعض الأمراض العصبية المركزية التي تصيب الدماغ خاصة تعرض الطفل للاختناق أثناء الولادة ونقص الاكسجين وصغر محيط حجم الرأس الشديد ويلاحظ تأخر بقية قدرات الطفل العقلية والحركية.
  • بعض الأمراض العصبية الوراثية ويظهر الفحص العصبى علامات هامة .
  • بعض أمراض العضلات كمرض وردنج هوفمان وبعض الحلول العضلية والضمير العضلى المبكر ويظهر الفحص العصبي علامات هامة .
  • بعض المتلازمات الصبغية المترافقة بتاخر تطورى ويبدو على الطفل هنا سحنة خاصة فى الوجه مع أو بدون تشوهات أخرى متلازمة الداون.

كيفية علاج تأخر المشي عند الاطفال :

  • بالنسبة للتأخر بسبب العامل الوراثي فلا قلق منه وسيمشي قبل العامين .
  • بالنسبة لبعض الأمراض مثل نقص فيتامين د فتعالج بإعطاء الطفل فيتامين د تحت إشراف الطبيب لإعطائه الجرعة التى تناسب حجمه وعمره مع تعرضه لأشعة الشمس صباحاً أو قبل المغرب .
  • التأخر الناتج عن شلل دماغى أو أمراض أخرى يأخذ وقتا لعلاجه بالأدوية والعلاج الطبيعى قد يأخذ شهراً أو سنوات .

حالات تأخر المشي :

لا داعي للقلق إذا كان الطفل تأخر فى المشى في هذه الحالات :

  • أن يكون عمره أقل من سنتين .
  • أن تكون مهاراته العقلية الأخرى طبيعية ومناسبة لسنه وليست متأخرة .3-أن يكون فحص جهازه  طبيعيا .

طرق أخرى لعلاج تاخر المشي 

  • الاهتمام بغذاء الطفل الغنى بكل العناصر والفيتامينات( الكبده صفار البيض_ الجبنه_ الزبادي اللبن) اللازمة لنموه بصورة صحيحه.
  • مساعدة الطفل على تقوية عضلاته وذلك من خلال مساعدته على النوم على بطنه واغرائه ببعض الأشياء الملفتة للنظر ووضعها بعيدا عنه وذلك تساعده على الحبو والخطوة الأولى للمشي.
  • الإمساك بيد الطفل عندما يستطيع الوقوف لمساعدته على المشي لأن ذلك يعطيه ثقة في نفسه وتساعده على القدرة على اتخاذ الخطوات.
  • التقليل أو منع استخدام المشاية .

حالات يجب الذهاب إلى الطبيب بها عند تأخر المشي :

  • إذا لم يمشى الطفل حتى سن 18 شهراً.
  • إذا كان الطفل يمشى فقط على أصابع قدميه.
  • إذا كان هناك مخاوف من وجود مشكلة معينة بقدم أو ساق الطفل.
  • إذا تمت ملاحظة أن حركة الطفل تختلف من جانب للآخر، أو من ساق.

وأخيرا لا داعى للقلق في حال تاخر الطفل عن المشي بشروط ثلاثة

  • أن يكون عمر الطفل اقل من سنتين ويقدر على الوقوف .
  • أن يكون فحصه العقلى سليم  .
  • ان تكون مهاراته الاخرى مناسبة لعمره وعدم توافر أحد هذه الشروط يستدعى الذهاب إلى طبيب مخ واعصاب الاطفال فى وقت مبكر .

موضوعات ذات صلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.