تغذية الطفل الرضيع بالشهور من الأمور الهامة التي يجب أن توليها كل أم اهتمام كبير
موسوعة مصرية

تغذية الطفل الرضيع

في الأيام والشهور الأولى تغذية الطفل الرضيع تعتمد على  حليب الأم بصورة قوية جداً لما يتميز به من عناصر صحية تساعد على نمو الطفل بصورة سليمة وصحية, لكن يختلف غذاء الطفل كلما تقدم في السن, حيث أنه يحتاج إلي عناصر إضافية وأنواع أخرى من الأطعمة الصحية التي تكفي احتياجات جسمه من التغذية.

الرضاعة خلال الأشهر الأولى

  • تستمر الرضاعة على مدار الستة أشهر الأولي حيث أنها مصدر مهم إلي تغذية الطفل الرضيع جيداً, خلال تلك الشهور يجب علي الرضيع أن لا يتناول أي شيءٍ آخر غير اللبن الطبيعي أو اللبن الصناعي عند احتياجه, ويتم ذلك تحت إشراف الطبيب الذي يتابع الرضيع والأم.
  • علي مدار تلك الفترة من الممكن أن لا يحتاج الرضيع إلي الماء إطلاقاً كلما كانت الرضاعة تستمر بصورة صحيحة وسليمة إليه, حيث حليب الأم يعوضه عن جميع ما يحتاجه الجسم من تغذية على مدار فترة الرضاعة كاملة.

استمرار الرضاعة

  • عدم تمكن الطفل الرضيع من بلع الطعام بسهولة.
  • عدم اكتمال قدرة الجهاز الهضمي على إتمام عملية الهضم الصحية.
  • تعرض معظم الأطفال الرضع لعديد من أنواع الحساسية من أنواع الأطعمة المختلفة.
  • من الممكن أن يحدث سمنة أو بدانة للطفل الرضيع في حالة بدء الطعام مبكراً.

كيفية  البدء بـ تغذية الطفل الرضيع

  1. يجب ألا يقل عمر الطفل الرضيع عن خمسة أو ستة أشهر على الأقل قبل بدأ إعطائه الطعام بجانب حليب الرضاعة.
  2. ضرورة أن يكون للطفل قدرة علي الجلوس جيداً علي الكرسي الخاص بالطعام المرتفع قليلاً.
  3. أهمية أن يكون للطفل رغبة في تذوق الطعام وتعاونه مع الأم لتناول الطعام.
  4. من الضروري أن يكون الوزن الطبيعي للطفل ضعف وزنه عند الولادة للبدء بالطعام الإضافي.
  5. من المهم تنويع الطعام وتنويع مقدار الوجبات التي يتناولها وذلك بعد التأكد أن الطفل يتقبل ويستطيع تحمل ما يعطي له من أطعمة مختلفة.
  6. الحذر من إعطاء الطفل أي نوع من الأطعمة التي قد تسبب أي نوع من الحساسية مثل الطفح الجلدي أو القيء أو ظهور حبوب أو حدوث مغص بالبطن.
  7. أهمية التدرج في أنواع وكميات الطعام التي تعطى للطفل الرضيع.
  8. البدء بإعطاء الطفل الطعام ليناً حتى يتمكن من هضمه بصورة سليمة ثم جعله صلباً خطوة بخطوة.
تغذية الطفل الرضيع بالشهور
تغذية الطفل الرضيع بالشهور

كيفية معرفة قدرة الطفل الرضيع على استقبال الطعام

  • تظهر بعض العلامات على الطفل الرضيع مما تشير من إمكانيته على استقبال الطعام بسهولة ومنها, عند ملاحظة أن الطفل يكون لديه القدرة على التحكم الجيد برأسه وتحريك رقبته جيداً, ظهور اهتمام الطفل بالطعام الذي حوله والنظر إلى الوالدين ومن حوله يتناولون الطعام حيث تظهر رغبته في تجربة ذلك الطعام الذي لم يعرفه من قبل.

كيف تبدأ عملية تغذية الطفل الرضيع 

  1. عندما يكون الطفل مستعداً لتناول الطعام, فعلي الأم تحديد وقت معين خلال اليوم لتناول الطعام فيه حيث يكون الطفل في كامل نشاطه
    وجائعاً ويستجيب إلى الطعام سريعاً, اختيار الطعام الصحي والذي يلائم عمر الطفل وحالته على الهضم السليم.
  2. يتم تغذية الطفل الرضيع بواسطة الطعام المكون من حبوب مكونة غنية بالحديد, ويتم طحن الطعام بحيث يكون عبارة عن بودرة لينة
    تخلط باللبن أو الماء, أو بعض من حبوب القمح مثل السيريلاك الممزوج باللبن أو الماء فهذا الطعام مفيد جداً إلي تغذية الطفل
    الرضيع.
  3. إذا لم يبدي الطفل اهتماماً إلى الطعام ويكون رافضه فعلى الأم أن تحاول معه مجدداً حتى ينجذب إلي الطعام بنفسه ويريد أن يأكله,
    يمكنك وضع ملعقة الطعام بالقرب من فمه حتى يتذوق الطعام ويشم رائحته مراراً وتكراراً حتى يقبل عليه بمفرده.
  4. من الخطأ وضع الطعام في الرضّاعة وإعطائها للطفل حتى يعتاد على طريقة الأكل بالملعقة.
  5. من المرجح إعطاء الطفل أولاً عصائر الفاكهة مثل عصير البرتقال وعصير الطماطم وذلك حتي يصبح الطفل يحب الطعام, عصائر
    الفواكه لها فوائد كثيرة يحتاج جسم الطفل لها بصورة كبيرة حتي تساعد على نموه حيث العصائر مفيدة جداً إلي تغذية الطفل الرضيع.

تغذية الطفل الرضيع

  • يتم إعطاء الطفل صنف واحدة من الطعام لمدة ثلاثة أيام ثم تغيره بصنف جديد حتى يستجيب إلي الطعام بشكل جيد, وبعد ذلك يمكنك إعطاء نوعين مختلفين من الطعام إلى الطفل حتى يمكنه التعرف علي الأطعمة المختلفة.
  • يمكنك بعد ذلك إدخال الخضروات الصحية في طعام الطفل على شكل شوربة خضار مسلوقة ثم يتم ضربها في الخلاط أو يتم هرسها جيداً ليتمكن الطفل من بلع الطعام.
  • وهضمه بصورة جيدة, وذلك لما يحتويه الخضار علي مواد هامة إلي تغذية الطفل الرضيع.
  • يمكنك تنظيم أوقات إعطاء الطعام إلى الطفل في فترات الظهر والمغرب حيث يتخللها فترات الرضاعة بصورة منتظمة.
  • إذا كان هناك أي نوع من أنواع الحساسية التي يعاني منها الطفل أو يوجد أي شخص من الأقرباء يعاني من حساسية أي نوع من أنواع الطعام, فلا يجب إعطاء بعض أنواع الطعام للطفل مثل (المأكولات البحرية – الفستق – الزبدة – البندق – السمك).

اطعام الطفل الرضيع

  • يتم استخدام ملعقة خاصة وكوب خاص بالأطفال تتوفر بالصيدليات وأماكن لبيع مستلزمات الأطفال.
  • تجنب إضافة كثير من الملح أو السكر بالطعام فهي تؤثر على تغذية الطفل الرضيع .
  • التأكد من نظافة مواد طعام الطفل جيداً قبل البدء في استخدامها.
  • تحضير الطعام وإعطائه للطفل طازجاً حتى لا يفقد شهيته أو فوائده والابتعاد عن الأطعمة الجاهزة.
  • عدم استخدام الأواني المصنوعة من المعدن واستخدام الأواني المصنوعة من الزجاج بدلاً منها.
  • الابتعاد عن الأطعمة التي تكون صعبة جداً في الهضم مثل السبانخ والبنجر واللفت, وهي لديها كمية كبيرة من النترات ومن الممكن أن تتسبب في حدوث فقر الدم والأنيميا للطفل.
  • تجنب إعطاء الطفل كميات تفوق الـ 120 مل من العصائر يومياً لتجنب تعرض الطفل إلى الإسهال.
  • يحب الأطفال العصائر السكرية كالفاكهة والجزر, ولكن لا يمكن إهمال الباقي من أنواع الخضروات.
  • إذا كان الطفل يعاني أي نوع من الأمراض مثل درجة الحرارة المرتفعة والنزلة المعوية أو نزلات البرد, لا يمكن إعطاء الطفل أي نوع من الأطعمة في هذه الحالات.
  • يمكنك استخدام أدوات الطعام ذات الألوان الملفتة للأنظار حتى تشجع الطفل على الإقبال على الطعام.
  • الحرص على الرضاعة المنتظمة وعدم إهمالها.

اختيار الطعام المناسب للطفل

  • عدم إضافة البهارات أو الملح إلى الطعام المقدم إلي الطفل, اختيار الأطعمة التي بدون بذور وقشور حيث يمكن للطفل ابتلاعها وهضمها بصورة جيدة, عدم إعطاء الطفل أي نوع من المخللات أو المقليات والأطعمة التي تحتوي علي مواد حافظة أو مكسبات طعم ولون.
  • الابتعاد عن الحليب البقري أو الشوفان أو الفراولة أو الكيوي للطفل فهي تؤثر على تغذية الطفل الرضيع بصورة كبيرة جداً, يمكنك حفظ الطعام جيداً في الثلاجة عندما يكون مطحوناً حتي يتم منع نمو البكتيريا والفطريات بسبب زيادة سطح الطعام المعرض للهواء.

موضوعات ذات صلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.