حركة الجنين المصاب بمرض متلازمة داون | معلومة
موسوعة مصرية

حركة الجنين المصاب بمرض متلازمة داون

حركة الجنين المصاب بمرض متلازمة داون كيف تكون؟ ومتى تبدأ؟ وهل تختلف حركته عن الجنين الطبيعي أم لا؟ لكل أم ترغب بالاطمئنان على جنينها باعتبار أن هناك الكثير من الاحتمالات التي تتعرض لها الأم في إصابة جنينها بمتلازمة الداون عليها أن تتابع هذا المقال جيدا من خلال موقعنا معلومة حتى تتعرف على حركة الجنين التي يمكن أن يصاب بمرض متلازمة الداون وما هي الأعراض والعلامات التي تشير بإصابة الجنين بهذا المرض.

ما هو مرض متلازمة داون

هذا المرض يصاب به الاجنة داخل أرحام أمهاتهم فهو عبارة عن حدوث بعض الاضطرابات أو الخلل في الكروموسومات الموجودة داخل خلايا الجسم، مما يتسبب في إصابة الطفل بالإعاقة الفكرية واضطرابات في سلوكه الاجتماعي، وتعرضه للإصابة بالعديد من المشاكل والأمراض الصحية مثل أمراض القلب والجهاز الهضمي، هذا بالإضافة إلى وجود بعض التشوهات الخلقية في الجسم والوجه.

متى تبدأ حركة الجنين المصاب بمرض متلازمة داون؟

في البداية فإن حركة الجنين الطبيعي يبدأ ظهورها في الشهور الأولى من الحمل، ولكن هذه الحركات تكاد تكون غير محسوسة لدى الأم لأنها تكون حركات الجزء العلوي من جسم الجنين والتي تكون عبارة عن فتح وغلق الفم عندما يقوم بالتثاؤب، أو عندما يقوم بتحريك رأسه أو حركات نبضات قلبه الصغير الذي يصعب على الأم الشعور بها، وتبدأ الأم تشعر بحركة جنينها الطبيعي في نهاية الشهر الرابع أو بداية الشهر الخامس، وذلك بعد اكتمال الجزء السفلي من جسم الجنين مثل القدمين الذي يركل بها وأطراف اليدين التي ترتطم بجدار البطن.

وفي الحقيقة وبعد إجراء العديد من التجارب حول حركة الجنين المصاب بمرض متلازمة داون فقد تبين أنه لا يوجد أي اختلاف في وقت حدوث الحركة لدى الجنين المصاب بمتلازمة داون ووقت حدوث الحركة لدى الجنين الطبيعي، ولذلك فإن حركة الجنين المصاب بمرض متلازمة داون تكون في الشهر الرابع والخامس من الحمل.

كيف تكون حركة الجنين المصاب بمرض متلازمة داون؟

لا تختلف حركة الجنين المصاب بمتلازمة داون عن حركة الجنين الطبيعي والتي تكون عبارة عن:

  • نبضات القلب.
  • فتح أو غلق فمه.
  • تحريك رأسه.
  • ارتطام أطراف يديه في جدار بطن الأم الامامي.
  • استدارة الجنين يميناً ويسارا وانتقاله في جميع اتجاهات البطن.
  • زيادة ركلات قدم الجنين في بطن امه ورفسه الدائم لها.

أعراض متلازمة داون أثناء الحمل

هناك بعض الفحوصات والتحاليل الطبية التي تخضع لها المرأة خلال فترة الحمل والتي توضح ما إذا كان جنينها طبيعي أم مصاب بمرض متلازمة داون، ومن أهم هذه الإجراءات الطبية التي تشخص متلازمة الداون:

1. التصوير في الموجات ما فوق الصوتية والتي تعتبر من أهم الوسائل الطبية التي تستخدم في الكشف المبكر عن وجود أي علامات قد تدل الى إصابة الجنين بمتلازمة داون، وهذا الفحص تخضع له الحامل في الفترة ما بين الأسبوع 11 والاسبوع 13 من الحمل ليكون الجنين اكتمال وتم نضوجه.
2. أخذ عينة من دم الجنين وذلك من خلال الشريان الموجود في الحبل السري ويتم إجرائه في الأسبوع الثامن عشر من الحمل.
3. إجراء فحص عينة من الحبل السري في الأسبوع الثاني والعشرين من الحمل.
4. أخذ عينة من المشيمة وعادة ما يتم خلال الأسبوع العاشر من الحمل للكشف عن التركيب الصبغي للجنين.
5. تصوير مؤخرة رأسه الجنين للكشف ما إذا كان يوجد أي تشوهات خلقية مصاب بها.
6. أخذ عينة من السائل الأمينوسي الذي يحيط بالجنين، وهذا الفحص يتم إجرائه في الأسبوع الخامس عشر من الحمل حيث يتم فحص هذه العينة والكشف عن إصابة الجنين بمرض داون.

 

موضوعات ذات صلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.