حساسية الجلد عند الأطفال أسبابها وطرق علاجها | معلومة
موسوعة مصرية

حساسية الجلد عند الأطفال أسبابها وطرق علاجها

جلد الأطفال يعتبر من ارق مراحل تكوين البشرة، ويتأثر بأقل الجراثيم والميكروبات الموجودة في البيئة ، وحساسية الجلد عن الأطفال تعتبر أيضا أنها ترجمه لوجود عدم تقبل نوع معين من الطعام وتترجم في صورة عرض أو علامة على جلد بشرة الطفل وحينها ندرك وجود مشكله ويجب استشارة الطبيب المختص وصرف العلاج حتى لا تتطور الحساسية بالحكة والجروح في أصعب المراحل، وهذا النوع من الحساسية يكون له اكثر الضرر على صحة الطفل لأنه يؤثر على الصحة العامة للطفل وعلى خلايا جسمه ومن هنا نتعرف على أهم الأسباب التي تعرض الطفل إلى هذا النوع من الحساسية ونتعرف أيضا من خلال موقعنا معلومة على أهم أنواع العلاج المناسب للتخلص من حساسية الجلد عند الأطفال نهائيا.

أسباب حساسية الجلد عند الطفل

معرفة أسباب الإصابة بحساسية جلد الطفل من الأمور التي يجب الالتفات لها و معرفتها هي أسباب تواجد هذه الحساسية ويعد هذا الأمر أمر هام قبل أمر معرفة العلاج، لكي نتجنب ظهور الحساسية مرة أخرى مستقبليا، لأنها من الأشياء المزعجة للأطفال التي تجعل الطفل في حالة مزعجة وتوتر شبه مستمر، ويعتبر معرفة الأسباب هي احد طرق العلاج بطريقة غير مباشرة فالامتناع عن الأسباب سيساعد الطفل في التحسن الملحوظ وتخفيف ما يشعر به وتوفير طرق كثيرة ستؤثر بالسلب على الطفل وتجعله في حاله لا تسر وتجعله يفقد تركيزه في المذاكرة والتمارين الرياضية، ومن الممكن أن تعيق تمرين السباحة إذا كان يقوم بها، فالأسباب دور كبير في قصر مدة المرض والقضاء عليه للأبد فلا ننسى أهمية هذه الخطوة، ومن تلك الأسباب التي تعرض الطفل إلى حساسية الجلد هي

اسباب تعرض الطفل إلى حساسية الجلد 

  • تعتبر حساسية الجلد أحدى العوامل الوراثية التي تتوارث من الإباء إلى الأبناء ، تبعا لتركيب الجينات الوراثية.
  • تناول الأطفال بعض الأنواع المعينة من الطعام التي يتحسسها أجسامهم ولا يتقبلها ، وتظهر هذه الأعراض مثل الحكة أو الاحمرار على الجلد كتعبير عن وجود حساسية من هذا النوع من الطعام.
  • عندما يتعرض الطفل لاختلافات في درجات الحرارة مثل الرطوبة العالية أو ارتفاع درجة الحرارة أو انخفاضها مما يؤدي إلى تأثر الجلد بهذه العوامل.
  • نفسية الطفل في هذا العمر لها عامل أساسي لا ينسى أو نتركم دون الاهتمام بهم.
  • تعرض الأطفال للمواد الكيميائية مثل مواد التنظيف.
  • إصابة الطفل ببعض الأمراض التي تترجم في صورة الحساسية كعلامة لها.
  • ارتداء الملابس الثقيلة التي تفوق حاجة الطفل.

علاج حساسية الجلد عند الطفل

عندما تظهر أعراض الحساسية و يبدأ الطفل في الانزعاج من الحكة والاحمرار الشبه دائم، يجب الذهاب على الفور إلى اقرب طبيب مختص جلدية ليقوم بالفحص وصرف العلاج المناسب لتهدئة الجلد في الحال، والتأخر في هذه المرحلة تؤدي إلى تعرض الطفل إلى الكثير من المشاكل والجروح التي من الممكن أن تدوم مع الطفل لفترة ليست بقصيرة ويصعب ذهابها وإخفائها بسهوله، وبالفعل ستؤثر على حالته النفسية وسنضطر في هذه الحالة إلي عرض الطفل على اقرب طبيب نفسي.

نصائح لعدم إصابة الطفل بمرض حساسية الجلد

معرفة العامل الأساسي لوجود الحساسية ومحاولة الابتعاد عنه، ومحاولة إقناع الطفل بهذا الشيء حتى يقوم العلاج بمفعوله.
عدم تعرض الجلد بقصد أو بدون قصد للجفاف والحفاظ على ترطيبه في كل الأوقات.
الحفاظ على أن يرتدي الطفل الملابس القطنية التي تحمى الجلد عن الملابس المتداخل بها مادة البلاستيك أو النايلون حتى لا يتحسس الجلد مرة أخرى من جديد.
الحفاظ على عدم تعرض الطفل للمواد الكيميائية أو العطور والروائح النفاذة التي تؤدي إلى تحسس الجلد مرة أخرى.
استخدام احد المراهم والكريمات التي تقوم بترطيب وتلطيف الجلد لتخيف الحكة والاحمرار.
مراعاة نفسية الطفل في هذا الوقت و تهدئته بقدر المستطاع، لأننا تكلمنا عن العامل النفسي ودوره الهام في استمرار وجود هذه الحساسية.

موضوعات ذات صلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.