طرق فطام الطفل | معلومة
موسوعة مصرية

طرق فطام الطفل

فطام الطفل يتزامن مع مراحل التطور الطبيعية من حياة الإنسان، تحضيرا لدعم الأطعمة الصلبة المكملة إلى قائمة طعام الطفل فوق سن 6 أشهر وتبدأ تدريجيا

ما هو فطام الطفل :

يشمل تعريف عملية فطام الطفل جانبين، فهي اما العملية التي يتم فيها انتقال الطفل الرضيع من الاعتماد في تغذيته على الرضاعة الطبيعية الى مرحلة تناول الأطعمة الصلبة، أو فطام الطفل عن الرضاعة الصناعية باستخدام زجاجة الحليب، ويوصى عادة باعتماد الطفل على الرضاعة الطبيعية فقط خلال الست أشهر الاولى في حياته، إذ أن حليب الأم يوفر له كفايته من العناصر الغذائية الضرورية له في ذلك العمر، ولكن مع بداية عمر الست أشهر فصاعداً تبدأ احتياجات الرضيع بالتزايد، وخاصة ، بدء اعتماد أنواع مختلفة من الأطعمة واطعامها للطفل بما يناسبه.

مرحلة الرضاعة الفطام

بعد مرحلة حمل دامت تسعة أشهر، وبعد معاناة المخاض المؤلمة، يخرج الطفل للحياة ليبدأ مع اللحظات الأولى من ولادته الحصول على العناية الكاملة من الأبوين وخصوصاً من الأم،  إن حليب الأم هو الغذاء الأول الذي يتلقاه الطفل فهو خير غذاء له وذلك للأسباب التالية:

  • يحتوي على المواد الغذائية الأساسية والرئيسية التي يحتاجها الطفل في الأشهر الأولى من نموه.
  • سريع الهضم لا يسببّ مشاكل معويّة إذا ما قورن بغيره من أنواع الحليب.
  • يحتوي على أجسام مناعية تقي الطفل من الإصابة ببعض الأمراض خصوصاً في الفترة الأولى من ولادته.
  • أكثر سلامة للطفل كما أنّه لا يحتاج لتحضير وتعقيم ويتميز بدرجة حرارة ثابتة مناسبة للطفل.
  • وجود كمية كافية من الماء بحليب الأم وهذا يحمي الطفل من الجفاف والعطش.

بعد مضي الأربعة أشهر الأولى من عمر الطفل يصبح حليب الأم وحده غير كافيا لتلبية حاجات جسم الطفل من العناصر الغذائية، لذا تبدأ حينها إدخال الأطعمة في تغذية الطفل لكي يحصل على كافة ما يحتاج جسمه من العناصر الغذائية، وهذه المرحلة تدعى بمرحلة الفطام الجزئي وذلك بسبب إدخال وجبات غذائية تحل مكان وجبات الرضاعة الطبيعية مما لمساعدتك على جعل الطفل يستسيغ الطعام ويتقبله ويبدأ شيئاً فشيئا بالتخلي عن الرضاعة.

إن أمر تعلق الطفل بثدي أمه أمرااطبيعياً ولكن بعد بلوغ الطفل عمر السنتين لا بد من فطامه فهو الآن لا يستفيد من حليب أمه ولا يقدم له أي فائدة غذائية، بينما الاستمرار في الرضاعة لما بعد السنتين يحرم الطفل من الوجبات التي يجب أن يتناولها بدل الرضاعة وبالتالي حرمانه من العناصر الغذائية الضرورية له، بعد عمر السنتين تبدأ الأم بمرحلة الفطام وهي مرحلة تخلي الطفل عن حليب الأم والاعتماد بشكل كلي على أخذ حاجاته الغذائية من الطعام.

سن فطام الطفل :

قد يبدأ فطام الطفل الرضيع عن الرضاعة الطبيعية في بعض الحالات  مبكرا وفي عمر يقارب الأربع أشهر، الا انه وفي التوصيات الأخيرة، فإن أفضل عمر للبدء بعملية الفطام هو عمر الست أشهر، وليس قبل ذلك، مع الاعتماد على الرضاعة الطبيعية الخالصة طوال الفترة السابقة لذلك، طالما لم يوجد أي مناع طبيعي يعيقها أو يمنع استمرارها، وتوصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال  بالمواظبة على الرضاعة الطبيعية الخالصة في الأشهر الستة الأولى بعد الولادة، ومن ثم الاستمرار عليها مع ادخال الاغذية المكملة حتى عمر لايقل عن السنة، ويمكن تمديد فترة الرضاعة الطبيعية لفترة أطول من ذلك وبحسب ما يرى أنه مناسب للطفل والأم. كما وتوصي جهات اخرى، بان بعض المؤشرات في نمو وتطور الطفل قد تدل على امكانية البدء بالفطام، مثل أن يصبح وزن الرضيع ضعف وزنه عند الولادة، القدرة على الجلوس والتحكم بحركة الرأس، الاستيقاظ المتكرر ليلا نتيجة للجوع.

أسباب فطام الطفل خاصة بعد الستة أشهر:

  • حليب الثدي يشكل الغذاء الأمثل للطفل في مرحلة الست أشهر الاولى، من ناحية مكونات، وعناصر غذائية لازمة، ويراعي احتياجاته اليومية .
  • بعد الست اشهر الاولى يزيد احتياجك الرضيع للعناصر الغذائية، ما يتطلب إدخال مكمل غذائي من مجموعات الأطعمة المسموحة في هذا السن.
  • الجهاز الهضمي للطفل يكون غير مكتمل النمو وغير جاهز لاستقبال الاطعمة كلها قبل سن الست شهور الأولى.
  • تزيد فرص تعرض الأطفال الرضع الحساسية والمشاكل الغذائية إذا ما تم فطامه مبكرا
  • نمو وتطور مهارات وسلوكيات الرضيع في مرحلة ما بعد الست أشهر، قد تجعلهم أكثر اهتماما وقدرة على تناول الاغذية.
  • زيادة خطر الإصابة بالاختناق وعدم القدرة على البلع ، عدم قدرة الرضيع السيطرة على عملية ابتلاع الطعام وهضمه في الفم خلال الأشهر الأولى من حياته.
  • بعد بلوغ طفلك الوقت الملائم والمناسب للبدء بعملية الفطام يجدر بك التدرج في العملية مع مراعاة عدة قواعد، والانتقال من البسيط الى الصعب بتمهل، مع مراقبة طفلك، وردود فعل جسمه

كيفية فطام الطفل

أهم النقاط التي يجب بك مراعاتها عند البدء في عملية الفطام:

  • ان الخطوة الاولى في عملية الفطام هي بكل بساطة تقديم الطعام المناسب للطفل وبكميات بسيطة مثل البدء بملعقة صغيرة أو ملعقتين.
  • راعي الانتقال في عملية الفطام من السائل إلى المهروس في الصلب.
    ابدء بتقديم البطاطا أو الارز المهروس والمسلوق، ثم انتقل لتقديم مهروس الخضار، ومن ثم قدم الفواكه المهروسة .
  • تأكد من درجة حرارة الطعام ومذاقه بحيث تكون ضمن الملائم. فلا يكون الطعام ساخن أو بارد، وبعيداً عن المذاقات اللاذعة، المذاق الحار والمالح.
  • اهتم بوضعية جلوس الطفل، بحيث تكون مناسبة ومريحة.
  • راعي بأن يكون الحليب هو الغذاء الرئيسي لطفلك، الى جانبه الاغذية المكملة.
  • تجنب اضافة الملح او السكر أو استخدام أي من الأغذية الغير طبيعية والتي تحوي أي من الإضافات والمواد الحافظة والملونة.
  • لا ضرر في تقديم الأطعمة تبعا لشهية الطفل وتكرار ما يفضله، وفي حالة رفضه للطعام فحاول عدم إجباره على ذلك، والمحاولة مرة اخرى في وقت لاحقاً.
  • حاول كل 3 أيام الى أسبوع ان تدخل نوع جديد من الطعام، وأن تراعي عدم خلط أكثر من نوع معاً، لتختبر ردود فعل جسم طفلك له، وللتأكد من عدم وجود حساسية لديه تجاهه.
  • ابتداء من الشهر السابع والثامن يبدأ إدخال اللحوم الطرية وصفار البيض والاجبان.
  • تجنب أي غذاء صعب الهضم وصلب ويحوي أي بذور مثل: العنب، المكسرات، الفشار.
  • احرص على أن يتناول طفلك كمية مناسبة وكافية من الماء، والتي يحتاجها بتزايد بدءاً من الشهر السادس، وكمية الماء التي يحتاجها طفلك •من ست أشهر حتى عمر السنة تقارب 125-150 مل / كجم.
  • يفضل تجنب تقديم بعض أنواع الاغذية ما قبل اتمام الطفل لعامه الاول، ومن امثلة هذه الاطعمة:
    – الحليب البقري
    – بياض البيض
    – العسل
    – زبدة الفول السوداني
    – الحمضيات
    – الشوكلاته
    – أي من مصادر الكافيين كالشاي والمشروبات الغازية.
  • مراعاة الوجبات والحصص المقدمة يومياً للطفل الرضيع بعمر الست أشهر وحتى التسع أشهر:
    – 500-600 مل من حليب الثدي أو الحليب الصناعي.
    – حصتين الى ثلاث حصص من الأطعمة النشوية مثل: الأرز، الحبوب، البطاطا، والمعكرونة والخبز.
    – وجبتين من الفاكهة والخضروات يومياً.
    – حصة من اللحوم وبدائلها.

فطام الطفل ليلا:

إذا كنت ممن يعانون من استيقاظ طفلك تكراراً ليلاً لتناول الحليب والطعام، فأنصحك بما يلي في محاولة حل المشكلة:

  • تقليل عدد مرات الرضعات وتقديم الطعام مساءاً بالتدريج الى أن تقل فتنقطع.
  • تعويد الطفل على تناول أكبر حصة ممكنة أثناء النهار، وخاصة ما قبل نومه ليلاً.
  • حاولي التركيز في وجبات المساء على الاغذية التي تحوي البروتين مثل البقوليات، أو الاجبان. فهي تأخذ فترة أطول للهضم.
  • عمل حمام ماء ساخن للطفل يساعده على الاسترخاء والدخول في مرحلة النوم العميق.
  • التعاون الدائم ما بين الاب والام عند الاستيقاظ لياً وبالتناوب لاطعام الرضيع.
  • حاولي فصل طفلك أثناء نومه عنك، بحيث يكون له مكان مخصص للنوم منفصل.

طرق فطام الطفل من الرضاعة

من غير الصحيح أن يحرم الطفل من حليب الأم بشكل مفاجئ وغير مدروس، على الأم أن تعي حالة الطفل النفسية الناتجة عن فطامه لذا عليها اتباع ما يلي:

  • البدء بتعويد الطفل على الطعام منذ الشهر الرابع وإحلال الوجبات الغذائية مرة بعد مرة مكان وجبات الرضاعة.
    الحرص على بقاء الطفل في حالة من الشبع حتى لا يتذكر الطفل صدر أمه يطلب الرضاعة.
  • صرف نظر الطفل في هذه المرحلة عن الأم وذلك بمحاولة شد انتباهه نحو الأشياء التي حوله مع الحرص على تأمين كافة المتطلبات التي تجعل من طفلك مرتاحاً بشكل دائم.
  • كانت جدّاتنا يلجأن عند فطام الطفل إلى وضع مادة تسمّى المرّة على الثدي قبل الرضاعة حتى يتذوق الطفل المادة فينصرف عن الرضاعة تماماً، إلّا أنّ استخدام مثل هذه الأعشاب أثبتت ضررها على صحة الطفل لذا من الأفضل عدم استخدامها.

موضوعات ذات صلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.