عشبة العصفر وفوائدها الصحية | معلومة
موسوعة مصرية

عشبة العصفر وفوائدها الصحية

عشبة العصفر لها إستخدامات مختلفة ومفيدة، حيث أن العصفر ذات قيمة غذائية عالية، ويعتبر زيت العصفر الذي يستخرج منها من أفضل الزيوت المستخدمة بدلاً من الزيوت الأخري العادية، ومن خلال موقعنا معلومة سوف نتعرف أكثر عن نبات العصفر وفوائده المتعددة، تابعونا.

عشبة العصفر

ما هي عشبة العصفر؟

نبات أو عشبة العصفر (بالانجليزية: Safflower) و(اسمها العلمي: Carthamus tinctorius L)؛ هي عشبة تنتمي إلى رتبة النجميات التي تتبع الفصيلة النجمية، وتستعمل في عملية صبغ الأطعمة، ترتفع أغصانها حوالي مترا واحدا، ولها أوراق شوكية مسننة ونورات صفراء أو حمراء ترتفع فوق الأغصان، ويخرج منها الزغب، ونشأتها الجغرافية من الصين، وكوريا، والهند، واليابان، وبلجيكا، وباكستان، وشمال أفريقيا، وأوروبا، وتركيا، وأخيرا روسيا وإثيوبيا والكثير من الدول والبلدان العربية.

تنمو عشبة العصفر في فصل الصيف، ولها رائحة طيبة ونكهة حارة، وتحتوي عشبة العصفر على أحماض دهنية غير مشبعة مهمة للجسم مثل: حمض اللينوليك، وحمض الأوليك، وعدد من الأحماض الأمينية الأساسية، بالإضافة إلى البروتينات، وفيتامين e، والأوميغا3 و6.

عشبة العصفر وفائدتها لسلامة القلب

يستخدم العصفر فى رفع من جودة الأنسجة العضلية وإزالة الدهون التي تتجمع في منطقة البطن، وفي حالة إستخدام العصفر بشكل منتظم حوالي 16 أسبوع بأن العصفر عنصر أساسي للتمثيل الغذائي، حيث أن عشبة العصفر يحتوي على نوع من الدهون الغير مشبعة وهو حمض اللينوليك الذي بفضله يقلل من خطورة الإصابة بأمراض الأوعية الدموية وأمراض القلب.

عشبة العصفر تقي من الإصابة بمرض السمنة

والعصفر مفيد جداً بالنسبة لأي شخص يشتكي من السمنة، فعن تجربة يساعد العصفر بشكل كبير على حرق الدهون في الجسم لإحتوائه بحمض أوميغا 6، فبدلا من تخزين الدهون يقوم بحرقها، يعتبر العصفر أفضل حل لإنقاص الوزن لكل من يعاني منذ فترة طويلة بالسمنة مهما بذلوا أقصي جهد، من الممكن أن تستخدم زيت العصفر من غير أن تقوم بتغير في نظامك الغذائي ويمكن أيضاً إستخدامه بدل الزيوت الأخري في إعداد وصفات مختلفة من الطعام.

عشبة العصفر تحمي من الإصابة بمرض السكري

العصفر من أفضل الخيارات السليمة لمساعدة مرضى السكري بتنظيم نسبته في الدم، حيث أن أكدت الأبحاث أن تناول معلقة صغيرة كل يوم من العصفر لمدة 6 أسابيع وبعدها تقوم بإجراء إختبار تجد بشكل ملحوظ أن نسبة الأنسولين تزيد ونسبة الجلوكوز تنخفض وتقل أيضاً علامات الإلتهابات، حيث أنه غني بحمض أوميغا 6 وهذا عنصر أساسي لإنخفاض أعراض مرض السكري.

عشبة العصفر تخفض من إلتهاب المفاصل

يحتوي العصفر على عنصر النحاس ذات قيمة مضادة للإلتهابات التي تخفض من أعراض أوجاع المفاصل، فكل من يعاني من إلتهاب المفاصل يلجأوا إلي طرق للعلاج ومن ضمنها الأساور النحاسية، كما أنه يقوي من عملية الإيض الضرورية كل يوم لأداء المهام.

عشبة العصفر تقوي جهاز المناعة

عشبة العصفر بما أنها ذات قيمة عالية من حمض أوميغا 6 فتقوم بتنظيف أداء البروستاجلاندين فيساعد هذا الهرمون الجسم على تقوية المناعة وتحسن من أداء وظيفتها وحماية الجسم.

عشبة العصفر تحافظ على صحة الجلد

بفضل إحتواء نبات العصفر على حمض اللينوليك فهو مفيد جدا للحفاظ على صحة الجلد وذلك من خلال دوره في:

  1. إعطاء مظهرا صحيا للجلد، وزيادة رونقه.
  2. كما أنه يقلل من ظهور حب الشباب.
  3. ويقلل أيضاً من تنشيط المسام.
  4. ويحد من ظهور الرؤس السوداء إذا تم خلط الزهم مع حمض اللينوليك، كما أن من فائدة هذا الحمض أنه يتخلص نهائياً من الدهون، وبذلك يجعلك تستمتع ببشرة نقية خالية من أي شوائب.

عشبة العصفر تساعدك في الإستمتاع بشعر قوي وصحي

إحتواء العصفر بحمض الأوليك فيعتبر هذا الحمض مفيد للغاية لجزور الشعر والفروة، حيث أن يعتبر العصفر بمكانة الفيتامينات التي تحسن من نمو الشعر ويقوي المسام ويحفز من أداء الدورة لفروة الشعر.

موضوعات ذات صلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.