فوائد شرب الرضيع للماء | معلومة
موسوعة مصرية

فوائد شرب الرضيع للماء

شرب الرضيع للماء عندما يبلغ الطفل الشهر الرابع من عمره، تبدأ الأم بإضافة الطعام الصلب إلى نظامه الغذائي، وهذا بجانب حليب الأم أو الحليب الصناعي، فلا بدّ من الرضاعة ولا يجوز قطعها عنه، وتتساءل الكثير من الأمهات عن الفترة التي يجوز لها البدء بإعطاء الماء للطفل، فالبعض يعتقد بأن الماء ليس ضرورياً قبل الشهر السابع، وذلك اعتقاداً منهم بأنّ الحليب يحتوي على الماء أيضاً، والبعض الآخر يقول بأنه من الضروري إضافة الماء في الوقت الذي يتم فيه تناول الأطعمة الأخرى غير الحليب، وسيتم في هذا المقال عرض الرأي الصائب بخصوص إعطاء الماء للطفل في نهاية الشهر الرابع.

الأطفال كغيرهم من الكائنات الحية يحتاجون إلى الماء بالتأكيد. لكن لصغر سنهم وبخاصة الرضع فإنَّ لشرب الماء ضوابط من الضروري التقيد بها، عمر الطفل والمكان الذي يعيش فيه يختلف من طفل لآخر، فالطفل الذي يعيش في المناطق الحارة يحتاج للماء أكثر من الطفل الذي يعيش في المناطق الباردة حتى وإن كان عمرهما واحداً، واحتياج الطفل ذي السنتين للماء يختلف عن حاجة الشاب للماء بخلاف الحالة الصحيَّة للأطفال، فاحتياج الطفل المصاب بالجفاف أكبر بكثير من الطفل السليم.

متى يمكن لطفلي الرضيع شرب الماء؟

  • ننصح بإعطاء طفلك الرضيع الماء عند عمر 4 أو 6 أشهر عندما تقومين بإدخال بعض الأطعمة الصلبة إليه. وفي هذا العمر يفضل عدم إعطائه الماء إن كان يرضع رضاعة طبيعيَّة لأنَّ 60% منه ماء. أما الرضيع الذي يعتمد على الحليب الاصطناعي فإنَّه يحتاج إلى القليل من الماء بعد كل رضعة.
  • كما أنَّك لست بحاجة لأن تملئين معدة طفلك بالماء الذي ربما يقلل من شهيته للرضاعة.
  • يوجد استثناء ففي حالة واحدة فقط ينصحك الطبيب بإعطاء طفلك القليل من المياه، نحو ربع كوب في اليوم إذا كان طفلك يعاني من الإمساك لتحسين حالته.

كمية الماء المسموح بإعطائه لطفلك؟

منذ الولادة وحتى الشهر الثالث:

لا ينبغي تقديم الماء للطفل المولود حديثاً حتى لا يملأ معدته الصغيرة ويحل بدلا من الحليب المغذي عدا عن ذلك يمكن لاستهلاك الرضيع في الأشهر الأولى كميات كبيرة من المياه أن يعرقل التوازن الطبيعي للأملاح الموجودة في جسمه ما قد يؤثر في وظائف قلبه ودماغه.

منذ الشهر الرابع وحتى الشهر السادس:

قد لا يكون تقديم الماء للطفل في هذه المرحلة أمراً خطيراً، لكنَّه غير ضروري، فالأبحاث تؤكد أنَّ الأطفال الذين يرضعون الحليب الطبيعي لا يحتاجون إلى الماء الإضافي حتى ولو كانوا يعيشون في المناطق المداريَّة. أما بالنسبة إلى الأطفال الذين يرضعون حليباً اصطناعياً فيمكن إعطاؤهم ما بين 30 و 60 ملل في اليوم لاسيما في الأيام الحارة. ولكن بعد استشارة الطبيب طبعاً. في كل حال من الأحول المهم ألا يحل الماء بديلا عن الحليب الطبيعي أو يستعمل مادَّة لتخفيف الحليب الصناعي

منذ الشهر السابع وحتى العام:

في هذه المرحلة يمكن الاستفادة من تطور قدرة الطفل على التقاط الأشياء لإعطائه كوب يشرب منه

المشاكل التي تواجه الرضيع عند شرب الماء قبل عمر 4 أو 6 أشهر:

  • فقدان زيادة وزن الرضيع بشكل غير كافٍ نظراً لأنَّ شرب الرضيع للمياه في هذا العمر يملأ معدته ويقلل من شهيته للرضاعة فلا يستطيع أن يزيد في وزنه كما ينبغي.
  • قلة لبن الأم نظراً لقلة رضاعة الطفل، إذ إنَّ معدته ممتلئة بالمياه فيؤثر ذلك على رضاعته ومن ثمَّ على كم لبن الأم.
  • إصابة الرضيع بما يعرف بتسمم المياه، وهي حالة غير شائعة، لكنَّها ربما تحدث عند شرب الرضيع لكثير من المياه بسرعة فيسبب ذلك طرد كلية الرضيع للصوديوم ولأملاح الجسم، فيصبح دم الرضيع غير متزن بالأملاح والمعادن الطبيعيَّة في جسمه ما يؤدي إلى تأثر وظيفة الكلية.

أنواع الماء الأنسب للطفل (مغلي، معدني)؟

إن كانت الحالة المادية للأسرة تسمح بشراء مياه معدنية فلا بأس بذلك وإن لم يكن بالإمكان فإنَّ غلي الماء ثم تركه ليبرد بحيث يستطيع الطفل شربه سيفي بالغرض نفسه.

الوقت المناسب لشرب الرضيع الماء:

  • ينصح الأطباء الأمهات بالبدء في تقديم الماء لطفلها خلال عمر الأربعة شهور أو حتى الستة شهور، وذلك بالتزامن مع الفترة التي يتم بها تقديم بعض أنواع الأطعمة له، ويفضّل عدم إعطائه الماء قبل هذه الفترة، لأنّ ذلك قد يصيبه بعدد من المشكلات الصحية، كما يؤدي إلى تقليل شهيته للرضاعة.
  • تعتبر الفترة التي يجب فيها على الأم تقديم الرضاعة الطبيعيّة قبل بلوغ الطفل عمر الأربعة شهور كافية حتى ينمو، ويمكن استبدال حليب الأم بالحليب الصناعي، حيث إن كمية الماء الموجودة بهما غالباً ما توفر الكمية الكافية من الماء التي يحتاجها الطفل حتى ينمو، ولا بد أن تعلم الأم بأن تقديم الماء للطفل قبل الوقت المناسب، يسبب في أن يفقد الجسم العديد من العناصر الغذائية المهمّة، ولكن قد ينصح الطبيب بإعطاء الطفل الماء في حالة واحدة فقط وهي تعرّضه للإمساك.

كيفية إعطاء الرضيع الماء:

في البداية على الأم إعطاء طفلها كمية بسيطة من الماء عند تناوله الطعام، ولا بد من إعطائه ربع كوب أو ما يقارب أربع ملاعق كبيرة عند تناول كل وجبة، ويمكنها الانتظار لشهر بعد إعطائه الطعام، وذلك في حال لم يصب بالإمساك.

نصائح تعريف الطفل على أطعمة جديدة :

  • اطلبي من الطبيب المختص قائمة تفصيلية بأنواع الأطعمة التي يسمح للطفل بتناولها، وذلك لأنّ بعض الأنواع قد تكون ضارة لعمره.
  • ابدئي بالأطعمة البسيطة، ثمّ انتقلي للأطعمة المعقدة، أي لا بد أن تبدئي الطعام المهروس والمسلوق، مثل: التفاح، وانتقلي الموز والبرتقال مثلاً.
  • لا بد أن تصبري يوماً أو يومين بعد كل نوع من الطعام، وذلك للتأكد من عدم وجود حساسية عند الطفل تجاه هذا النوع.
  • إذا لاحظت ميل الطفل لتناول نوع معين، أضيفي هذا النوع إلى الأطعمة الأخرى لتحصلي على مزيج صحي ويلبي احتياجاته.
  • ضعي خطة طعام جيدة للطفل، واحرصي على إطعامه وجبة حبوب واحدة ومصدراً بروتينياً واحداً في كل يوم.
  • لا تقدمي للطفل الأطعمة غير النباتية كاللحوم، وذلك قبل بلوغه الثمانية أشهر.

هل الماء يعتبر ساما للأطفال حديثي الولادة 

  • بشكل عام فإنها لا تعتبر فكرة جيدة أن تعطى للرضيع ماء قبل بلوغ 6 أشهر ، وحتى ذلك الحين فإنه يحصل على الماء من الرضاعة الطبيعية أو الصناعية حتى في الطقس الحار.
  • إعطاء الرضع الأقل من 6 شهور في العمر ماء قد يؤثر على قابلية جسم الرضيع لامتصاص المواد الغذائية من الحليب.وقد يجعله يشعر بالامتلاء مما يقلل من شهيته للرضاعة( ربما لا تؤثر رشفات صغيرة من الماء).
  • في حالات نادرة فإن الرضيع الذي يتناول كميات كبيرة من الماء قد يتعرض لحالة تسمى التسمم المائي و تسبب نوبات وغيبوبة.يحدث التسمم المائي عندما تقوم كمية كبيرة من الماء لتخفيف تركيز الصوديوم في الجسم مسببة اختلال توازن الإلكتروليتات و تؤدي الى انتفاخ الأنسجة.
  • اضافة كمية كبيرة من الماء الى بودرة لبن الأطفال قد تؤدي الى التسمم المائي ليس هذا فحسب بل يعني هذا أن الرضيع يحصل على كمية أقل من المواد الغذائية المقررة له.اتبعي بدقة تعليمات تحضير اللبن المدونة على العبوة و لا تحاولي زيادة كمية الماء للحصول على كمية أكبر من الحليب.
  • في بعض الحالات إذا كان الرضيع يعاني من نزلة معوية(إسهال) فإن الطبيب قد يصف لها محلولا ملحيا (محلول الجفاف) لمنع حدوث الجفاف.
  • عندما يبلغ الرضيع 6 أشهر فلا مانع من اعطائه الماء عندما يكون عطشانا. وبالرغم من ذلك فلا ينبغي أن نبالغ في ذلك ولا سبب له ذلك مختصا أو أدى الى شعور بالامتلاء و الشبع.بعد عيد ميلاده الأول عندما يتناول الطفل الأطعمة الصلبة و يشرب اللبن البقري الكامل تستطيعين أن تسمحي له بشرب الماء كما يشاء

موضوعات ذات صلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.