كيف احبب ابني في الحضانه ومتي على الأم أن تدخل ابنها الحضانة، وأهم العوائق التي تقابلها
موسوعة مصرية

كيف احبب ابني في الحضانه

كيف احبب ابني في الحضانه ؟ فكثير مننا يعاني من أن ابنه يرفض الذهاب للحضانة، يجيب عليكم موقع معلومة وتسأل الأم نفسها كيف أحبب ابني في الحضانه ؟ وما الواجب فعله تجاه ابني لكي يحب الحضانة؟ وهذا ما سنتعرف عليه في هذا المقال.

كيف احبب ابني في الحضانه ؟

مرحلة الحضانة:

يجب على الأهل معرفة أن مرحلة الحضانة هي أهم مرحلة تربوية وتعليمية للطفل وذلك لعدة أسباب من أهمها ما يلي:

  • مرحلة الحضانة تنمي مهارات الطفل.
  • تساعده على معرفة الأشياء من حوله.
  • تجعل لدية القدرة علي التواصل مع أطفال من سنه.
  • تقوم الحضانة على التفاعل البناء مع الأطفال.
  • تجمع بين التربية والتعليم واللعب.
كيف احبب ابني في الحضانه
كيف احبب ابني في الحضانه

سبب بكاء ابني عند ذهابه للحضانة:

في البداية نجد صعوبة في أن يستجيب الطفل للذهاب إلى الحضانة وذلك للأسباب الآتية:

  • تعتبر الحضانة مكان جديد بالنسبة له.
  • يري الطفل في الحضانة وجوه لا يعرفها وغير مألوفة بالنسبة له.
  • يبكي الابن ويتمسك بأمه وأبوه ليغادر معهم.

نصائح يجب اتباعها قبل أن يذهب ابني إلى الحضانة: 

للتخلص من الخوف الذي يصيب الطفل فإن عليك إتباع عدة نصائح قبل أن يذهب للحضانة ومنها ما يلي:

  • يجب اختيار الحضانة المناسبة للابن التي تحتوي على معلمات ومربيات مؤهلات للتعامل مع الابن في هذا السن.
  • يجب تجهيز الابن لمرحلة الحضانة وتحبيبه فيها وذلك بأن أجعله يرى الأبناء الآخرين في الحضانة.
  • أن أشتري له الأغراض التي يحبها حتى يستعد للحضانة.
  • اجعله يختار الحقيبة التي يرتديها أول يوم .
  • يجب مفاوضة الابن وعدم إجباره على الذهاب للحضانة.
  • التنزه مع الابن إذا ذهب للحضانة، أو شراء لعبة يحبها ويريدها.
  • مشاركة الأم الطفل في اليوم الأول من الحضانة.
  • هذه من الوسائل التي تساعد الابن على أن يحب الحضانة لأنه يشعر فيها بالأمان ويستطيع التأقلم مع باقي الأولاد.

في أي عمر يجب أن يدخل ابني الحضانة: 

تشعر الأمهات بالحيرة من العمر الذي يجب أن يدخل فيه ابنهم الحضانة وخصوصًا إذا كان طفلهم الأول وعند الاستعانة بمن حولهم نجد الآراء كالتالي:

  • دخول الطفل الحضانة في عمر أربع سنوات.
  • عدم دخوله الحضانة حتي لا يتم الضغط عليه قبل مرحلة المدرسة.
  • ولكن الحقيقة أن الحضانة مهمة جدا للطفل من عمر ثلاث سنوات حتى تتمكن من إيجاد الحضانة المناسبة للطفل عند سن أربع سنوات.
  • وقد نجد أن بعض الأمهات تضع طفلها في الحضانة من سن ثلاث سنوات والسبب في ذلك هو:
  • أن تجعل الطفل اجتماعيا ومحبا للتعامل مع الآخرين.
  • أن يخرج إلي العالم الخارجي ويرى أطفال غيره ويتفاعل معهم.

ابني يخاف من الحضانة:

قد نجد فجأة وبدون أسباب ملموسة بالنسبة لنا أن الابن يخاف أن يذهب للحضانة.

وهذا مايثير حيرة الأم واستغراب شديد من الأسرة، وعند سؤاله عن سبب خوفه من الحضانة وكرهه لها لا يذكر شيئا، فمن الممكن أن يكون حدث سبب ما جعل الطفل يرفض الذهاب للحضانة فجأة ومن هذه الأسباب :

  • حدوث مشكلة كبيرة مثل وجود مدرسة جديدة أو دادة جديدة.
  • فقده لأحد أصدقائه قد يكون غاب أو ترك الحضانة.
  • من الممكن أن يكون الابن عنده قلق الانفصال فكلما كبر الطفل يتكرر معه قلق الانفصال.
  • قد يكون افتقاد الطفل لأهله هو السبب في رفضه الذهاب للحضانة.
  • في بعض الأحيان يريد الابن أن يختبر والديه عن طريق رفض بعض الأشياء العادية في حياته ليرى رد فعلهم فيرفض الذهاب للحضانة.
  • وفي كل حالة من هذه الحالات يجب التعامل بشكل هادئ وحذر في نفس الوقت حتى لا تؤثر سلبا على حياة الطفل.

كيف أتصرف عندما يرفض ابني الذهاب للحضانة فجأة

بعدما ذكرنا الأسباب التي قد تكون أثرت على ذهاب الطفل للحضانة يجب أن نعلم كيف نتعامل معها:

  • علي الأم أن تتابع مايحدث داخل الحضانة مثل معرفة إذا كان هناك أي مدرسين جدد أم لا للاطمئنان على الطفل.
  • معرفة إذا كان حدث تغير في شكل الألعاب أو نظام اللعب
  • تحدث الأم مع المدرسين لمساعدة الطفل.

دور الأم في تحبيب الطفل الحضانة:

يجب أن تفكري بينك وبين نفسك أيتها الأم هل تشعرين بالسوء تجاه هذه الحضانة ؟ هل يقلقك غياب ابنك ؟ إذا كانت الإجابة نعم فاعلمي أن مشاعرك تنتقل بشكل لا إرادي إلي طفلك وقد يكون سبب لكرهه الحضانة فجأة، أما إذا كان سبب كرهه للحضانة هو شعوره أنه يفقد أهله فعليك باتباع الآتي:

  • اجعليه يأخذ شيئا محببًا لك ولأبيه عند الذهاب للحضانة حتى لا يفتقدها في هذا الوقت.
  • اجعلي في حقيبته صورة لكما تكون مرافقة له طول وقت الحضانة.
  • تأكدي من تعلق طفلك بأحد داخل الحضانة مدرسة مثلا أو دادة ليلجأ لها وقت الحاجة.
  • تعاملي مع الأشخاص الموجودين في الحضانة بترابط قوي لأن الابن يشعر بالأمان تجاه الأماكن التي يألفها آباؤهم وأمهات.
  • عليك أن تتحدثي مع ابنك طول طريقه للحضانة عما سيفعله هناك من ألعاب.
  • مقابلة أصدقائه .
  • فعل شيء جديد معه.
  • حديثك يجب أن يكون هادف ليشغل عقله بأن الحضانة بها شئ مبهر ينتظره وعليه الاستفادة منها طوال اليوم.

كيفية كسر حاجز الخوف والقلق لدى الأطفال:

  • يجب أن تشجع طفلك على التعبير عن خوفه وقلقه وأن هذا أمر طبيعي كما يجب عليك مساعدته من التخلص من هذا القلق والخوف.
  • لا تتعاملي مع الطفل بعصبية وخصوصا في الأيام الأولي في الحضانة كي لا تزيدي من نسبة قلقه.
  • إسألي طفلك عن المشاكل والعقبات التي يواجهها في الحضانة .
  • استمعي لطفلك جيدا عندما يحكي عن أشياء تعجبه في الحضانة.
  • شاركيه اهتماماته وآراءه حول أًصدقائه أو المعلمين .
  • عدم إهماله أو الاستهتار بحديثه.
  • علمي ابنك كيف يفكر في طرق لحل مشكلة تواجهه.
  • شجعي ابنك على التعلم وعززي ثقته بنفسه.
  • اطلبي من طفلك أن يحكي لك ماحدث خلال يومه.
  • اطلبي منه أيضا أن يعلمك ماتعلمه في الحضانة.
  • اسمحي له باتخاذ قرارات بسيطة كاختيار مثلا نوع الأكل الذي تفضله، الزي الذي يرتديه، نوع العصير المفضل لديه شكل الحقيبة المحببة له.
  • عندما يأخذ قرار فإنك بذلك تعطيه شعورا إيجابيا وثقة في النفس.
  • فيري أنه يستطيع الاعتماد على نفسه.
  • بعد تحبيب الابن في الحضانة تواجهني مشكلة جديدة وهي كيفية المذاكرة له.

كيف أجعل مرحلة الحضانة مرحة بالنسبة لابني: 

  • يجب معرفة الابن بأن الحضانة مرحلة مهمة له حيث أنه يتعرف على أصدقاء جدد.
  • ويلعب معهم.
  • كما يجب تعليمه طريقة الأكل والشرب وطريقة إلقاء التحية.
  • تعليم الطفل اختيار الألوان المناسبة في اللبس .
  • مشاركته في الحوار باستمرار عن الأكل .
  • مشاركته الرأي عن لون حجرته إّذا كانت تعجبه أم لا.
  • كل هذا يساعد الابن على التأقلم الجيد في الحضانة ويعتبر أنها مكان جديد للمشاركة والتفكير المستمر وإبداء رأيه .
  • وبهذا يشعر الابن بالمرح والسعادة في الحضانة.

كيفية معرفة أن الحضانة مناسبة لابني وجيدة أم لا  

يجب اختيار مكان جيد والحكم عليه بأنه جيد أو لا بزيارته عدة مرات وهناك طرق لمعرفة ذلك:

  • يفضل أن تكون قريبة من منزلك .
  • أن نعرف ساعات عمل الحضانة.
  • يعتمد علي إن كنت ترغبين في أن يقضي طفلك يوم كامل بالحضانة أو نصف يوم أو عدد أيام معينة.
  • معرفة الأنشطة التي تهتم بها الحضانة.
  • هل تهتم بالأنشطة الترفيهية أم بالأنشطة التعليمية أم بالأنشطة الترفيهية والتعليمية.
  • سن الأولاد الموجودين في الحضانة حتى لا يكون الابن أصغر من اللازم وبذلك لا يحظى بالرعاية الكافية والمطلوبة لعمره.
  • يجب معرفة عدد العاملين في الحضانة هل عددهم كاف للتعامل مع الأولاد.
  • ومن الضروري التواصل مع العاملين بالحضانة للاطمئنان على الابن طوال الوقت.

فضلاً وليس أمرًا إذا أعجبك المقال سجل إعجابك، واترك تعليقك وقم بمشاركته مع الأصدقاء

موضوعات ذات صلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.