ما هو الورم الحميد واسبابه | معلومة
موسوعة مصرية

ما هو الورم الحميد واسبابه

الأورام الحميدة أقل خطورة من الاورام الخبيثة ولا تنتقل بين أعضاء جسم الإنسان، كما أنها من الممكن أن تتواجد في أي جزء من الجسم، من طبيعة الورم الحميد أنه يظهر على شكل كتلة يمكن اكتشافها من خارج الجسم في بعض الأحيان مثل الذي تظهر في ثدي النساء، وفي بعض الأحيان لا يمكن اكتشافها إلا من خلال الأشعة إذا تواجدت بداخل الجسم، لذلك سنعرض لكم اليوم ما هو الورم الحميد وأسبابه وأعراضه وكيفية التعرف عليه من خلال الأشعة، نتمنى لكم دوام الشفاء والصحة.

أهم أسباب الورم الحميد

أقر العلماء أن الأسباب التي تؤدي إلى ظهور الأورام الحميدة ما زالت مجهولة حتى الآن، تتكون الأورام الحميدة عندما تنقسم عدد من الخلايا بطريقة سريعة وبمعدل كبير أكثر من المعدل الطبيعي، حيث أن طبيعة جسم الإنسان أنه يستبدل الخلايا التالفه بأخرى جديدة بطريقة آلية، لكن في حالة الأورام الحميدة لا يستطيع الجسم التخلص من الخلايا التي تلفت أو ماتت، كما أنه يشكل من تلك الخلايا التالفة الأورام الحميد، الأورام السرطانية تتكاثر بنفس الطريقة، لكنها يكون لها القدرة على الانتشار في الأنسجة المحيطة بها داخل جسم الإنسان.

أهم أعراض الورم الحميد

أجمع العلماء أنه لا يوجد أعراض مصاحبة لظهور الورم الحميد أو حتى الخبيث، إنما هناك بعض الأعراض المؤلمة التي تجعل الأطباء يبحثون ورائها حتى يكتشفون الورم، فعلى سبيل المثال، إذا أصيب الفرد بورم حميد في المخ فإن هذا الورم يسبب صداع شديد، وإذا أصيب الشخص بورم في المعدة، فإنه يشعر بآلام مبرحة في معدته، إذا كام الورم قريب من سطح الجلد الخارجي فيمكن اكتشافه من قبل الطبيب بسهولة عن طريق وضع اليد.

يوجد عدد من الأعراض التي تصاحب وجود الورم الحميد ولكن لا تعتبر دليل على وجوده:

  • شعور الشخص المصاب بالورم الحميد بالإرهاق الشديد والأعياء والكسل وعدم القدرة على بذل أي مجهود.
  • يشعر الشخص المصاب بالورم الحميد بالألم الشديد وعدم إحساسه بالراحة عند النوم أو عند ممارسته لنشاطات حياته الطبيعية.
  • يمكن أن يصاب الشخص المصاب بالورم الحميد بالبرد الشديد أو بالحمى الشديدة التي يصحبها الهلوسة.
  • يشعر الشخص المصاب بالورم الحميد أنه فاقد الشهية وليس له رغبة لتناول الطعام على الإطلاق والتي تؤدي إلى فقدانه إلى وزنه.
  • يشعر الشخص المصاب بالحمى بالتعرق الشديد أثناء فترة الليل حتى إذا كان في فصل الشتاء.
  • يفقد الشخص المصاب بالورم الحميد وزنه بشكل ملحوظ بسبب فقدانه الشهية، كما ذكرنا فيما سبق.

كيفية تشخيص الورم الحميد؟

في ظل التقدم التكنولوجي الذي نعيشه فأنه يوجد عديد من الوسائل التي يستطيع الأطباء تشخيص الورم الحميد من خلالها، فيمكن الكشف على الورم من خلال الموجات فوق الصوتية أو عن طريق المسح الذري وغيرها من الطرق، أول شيء يشغل تفكير الأطباء عند تأكدهم أن المريض مصاب بالورم هو نوع الورم هل هو خبيث أم حميد، لذلك يطلبون نوع معين من الاختبارات التي يتم إجرائها في المعامل ليكون دليل على كون الورم حميد أم لا، عندما يشك الطبيب في وجود ورم في جسم المريض يبدأ في سؤاله عدد من الأسئلة عن الآلام التي يشعر بها، كما يبدأ في الكشف عليه بالطريقة الفيزيائية العادية.

يطلب الطبيب من المريض الذي يعاني من الورم بإجراء أشعة معينة تقوم بالتقاط عدد من الصور المتتالية للمكان الذي يوجد به الورم، تظهر تلك الصور المنطقة المصابة بالورم والمحيطة له، تعرف تلك الأشعة بأشعة الرنين، يدخل المريض في جهاز وهو متلقي على سرير لمدة تتراوح ما بين ثلاثين دقيقة إلى خمسة وأربعين دقيقة، حتى يتم التقاط جميع الأجزاء النصابة والأماكن المحيطة بها أيضا، يمكن أيضا اكتشاف الورم ونوعه عن طريق الموجات الفوق صوتية، حيث يحدد هذا النوع من التصوير إذا كان ذلك ورم بالفعل أم كتلة من السائل.

موضوعات ذات صلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.