متى يسمع الطفل الرضيع | معلومة
موسوعة مصرية

متى يسمع الطفل الرضيع

في بداية ظهور الطفل في حياة الأم تبدأ بمراقبته كل ثانية، حتى تعرفين هل حقاً يشعر بوجودك بالقرب منه، هل تحركاته تلك لأنه يستجيب للأصوات المحيطة حوله أم أن لا علاقة لها بذلك، وتبدأي باكتشاف هذا شيئاً فشيئاً وتتوغلِ في جميع التفاصيل الصغيرة التي يقوم بها، ونتعرف معًا متى تبدأ الأسئلة بالظهور ليس من الأم فقط ولكن من المحيطين حوله أيضاً متى يسمع الطفل الرضيع ؟

متى يسمع الطفل الرضيع 

يعتقد الكثير من الأشخاص أن السمع عند الطفل لا يظهر إلا بعد ولادته بمرحلة معينة،
ولكن الذي قد يجهله البعض أن الطفل منذ أن كان جنيناً في رحم الأم وهو يسمع جميع الأصوات بداخلها
من أصوات عمل أجهزة الجسم وصوت دقات القلب أيضاً، وحتى تلك الأصوات الخارجية المحيطة حوله.

ولكن لا يعني سماعه لتلك الأصوات أنه حقاً يستطيع سماعها بشكل جيد،
حيث أن درجة سماع الطفل الرضيع تتغير وتصبح أفضل في مراحل عمره المختلفة منذ ولادته
الى أن يتم إكمال عام من عمره، بدايةً من التعرف على الأصوات مع بعضها ونهايةً بتمييز كل صوت بنبرته الخاصة.

مراحل تطور السمع عند الطفل

 تستطيع الأم تمييز التطور في درجة سماع طفلها من حيث استجابته للأصوات التي تقوم بها،
أو حتى الأغاني التي تقوم بغنائها له لتهدئته، ولذا كانت هناك مراحل توضح متى يسمع الطفل الرضيع على حسب عمره، نذكرها هنا:

الطفل الرضيع

في بداية حياة الطفل الرضيع قد تكون مرحلة الـ سمع لديه ضعيفة بعض الشيء،
ولكن في نفس الوقت يستطيع سماع الأصوات المختلفة حوله بدرجة منخفضة،
وسيحاول أيضاً سماع الأصوات ذات النبرة العالية بوضوح أكثر، خاصةً تلك الأصوات المفاجئة ستثير انتباهه.

ثلاثة أشهر

في هذه المرحلة سيتطور سمع الطفل الرضيع أكثر من ذي قبل،
حتى أنه يستطيع تمييز الصوت المقابل له خاصةً صوت الأم فبمجرد سماعه صوتها يلتفت إليها،
وأيضاً تكون استجابته عن طريق إصدار بعض الأصوات من فمه كرد فعل للصوت الذي يسمعه.

خمسة أشهر

تتطور الاستجابة للأصوات المحيطة في هذه المرحلة، وتكون ردود الفعل للطفل مميزة أكثر الانتباه عند مناداته باسمه أو القيام بالضحك على بعض الأصوات المحيطة، وحتى أنه يحاول تقليد بعض الأصوات والكلمات التي تصدر له من الأم.

سبعة أشهر

بحلول هذه المرحلة يبدأ الطفل الرضيع بالاستجابة أكثر للأصوات والبحث حوله عن مصدر أغلب الأصوات حوله وليس صوت الأم فقط، وكذلك يحاول سماع حتى تلك الأصوات المنخفضة التي قد تكون بعيده عنه بعض الشيء والاستجابة لها بطريقته الخاصة.

عام

عندما يكمل الطفل عام من عمره يكون عندها تطور السمع في آخر مراحله، فيتعرف على جميع الأصوات حوله وتمييز مصدرها إن كان بعيد أم قريب، وحتى أنه يستطيع تمييز أغانيه المفضلة.

طريقة مساعدة الطفل على تطوير السمع لديه

قد تلاحظ بعض الأمهات أن استجابة أطفالهن الرضع للأصوات ليست بتلك القوة الملحوظة، ورغم المراحل التي تحدد متى يسمع الطفل الرضيع المذكورة سابقاً، إلا أن هناك بعض الطرق التي تساعد على تطوير السمع لدى الطفل نذكر منها:

  • الغناء للطفل بشكل يومي حتى يستطيع التعود على سماع صوت معين لفترة طويلة، خاصةً التهويدات التي يتم غنائها في وقت النوم.
  • جلب الألعاب للطفل التي تعتمد على اصدار الأصوات والموسيقى لتثير انتباهه أكثر.
  • تشغيل بعض الموسيقى له لجعله يقوم ببعض الحركات الراقصة التي تجعله يميز الإيقاع ويتفاعل معه أو حتى يصفق بيديه.
  • القراءة للطفل بشكل يومي ليصبح من عادات قبل النوم، يمكِنه من تمييز الكلمات والأصوات منذ سن صغير ليشكل له عادة جيدة حتى عندما يكبر.

موضوعات ذات صلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.