نصائح ما بعد الولادة الطبيعية | معلومة
موسوعة مصرية

نصائح ما بعد الولادة الطبيعية

للولادة الطبيعية إيجابيات متعددة، فهي تبعدك عن المخاطر التي قد تتعرضين لها نتيجة التدخل الجراحي، كذلك فترة تعافي الأم بعد الولادة أقل في حالات الولادة الطبيعية، بالإضافة إلى أن حركة الأم ونشاطها أفضل بكثير من القيصرية التي تجعلها تعاني من جرح يصعب عليها الحركة، مما يزيد من نشاط وحيوية الأم ويبعدها عن اكتئاب ما بعد الحمل.

ألم الولادة الطبيعية

يزول ألم الولادة الطبيعية سريعا رغم صعوبتها ، لكن يتبقى ألم بسيط يستمر ﻷسبوعين أو ثلاثة وهو الالم الناتج من قص العجان اذا تطلب الأمر ذلك وهو شق صغير يعمل في فتحة المهبل وتوسعها ولتسهيل عملية الولادة وخروج المولود بطريقة سليمة إذا كانت اﻷم لا تستطيع الدفع بشكل قوي أو أن رأس الطفل أكبر من اللازم .
او قد ينشا الالم نتيجة تمزق تلقائي بسيط لجزء صغير ما بين فتحة المهبل والمخرج (الشرج) .
قص العجان قد يستغرق وقتا في التعافي نتيجة للتعامل معه عن طريق الخياطة الجراحية و هي طريقة تجميلة أيضا.
تتم عملية خياطة الجرح أثناء الولادة باستعمال مخدر موضعي فلا تشعرين بالألم مباشرة نتيجة أخذك للعديد من المسكنات ، بينما يبدأ اﻷلم في الظهور من اليوم التالي للولادة مع صعوبه في الحركه وربما يكون مصحوبا ببعض الكدمات الخفيفة أيضا .
اﻷلم يكون محتمل و لفترة محددة ولا يستمر معكِ كثير ،  كما يمكنك تخفيفه عن طريق المسكنات التي ستعطيها لك الطبيبه وتكون عبارة عن مرهم جل لتخفيف اﻷلم .
تلتئم غرز الخياطة خلال ثلاثة إلى أربعة أسابيع بعد الولادة ، وإذا لم يحدث ذلك واستمر شعورك بعدم الراحة ، استشيري الطبيبة فورا.

خطوات العناية بجرح الولادة الطبيعية :

  • الماء والملح ننصح باستخدام الماء والملح في تعقيم  منطقة الخياطة لعدة مرات في اليوم الواحد وذلك على مدى أسبوعين كاملين من عمليّة الولادة ، حيث يساعد الملح في القضاء على البكتيريا والتسريع من شفاء الجرح ، بالإضافة إلى إذابة الخيوط  .
    حيث أن  في المرات الأولى التي تحتاجين فيها لدخول الحمام بعد الولادة اضغطي على غرز الخياطة بورق الحمام النظيف لحمايتها وتقليل إحساسك بإمكانية انفلاتها  وهي لن تنفلت .
  • المضادات الحيوية تتوفر بنوعين منها ما هو على شكل أقراص للاستعمال عن طريق الفم ومنها ما هو على شكل تحاميل وهي ذات التأثير الأقوى والأفضل ، وتعتبر هذه المضادات الحيوية ضرورية لكل حامل من أجل منع حدوث التهابات في منطقة الخياطة، بالإضافة إلى تسكين الآلام  .
  • الكريمات المعقمة يقتصر استخدام الكريم أو الجل المعلم  الذي تصفه الطبيبة فقط بعد الأسبوع الأول من الولادة ، مع الامتناع عن القيام بذلك قبل هذا الموعد تجنبا لأي آثار جانبيّة  .
  • تغيير الفوط الصحية من المهم تغيير الفوط الصحية  بشكل متكرر خلال اليوم ، ومنع تركها على الجرح لعدة ساعات أو طوال اليوم حتى ولو كانت فارغة ، مع استخدام الفوط الصحية المعقمة ذات النوعية الجيدة والتي لا تلتصق بالجلد أو الخيوط.
  • التغذية السليمة من المهم تركيز الأم بعد الأسابيع الأولى من الولادة على تناول كميات كافية من الفواكه والخضار وغيرها من مصادر الألياف ، وذلك لتجنب حالات الإمساك الشديد التي قد تؤذي الجرح وتمزق الخياطة ، بالإضافة إلى شرب الماء بكثرة.
  • الحركة والنشاط يمكن للأم استعادة نشاطها والقيام بمهامها اليومية المعتادة بعد أسبوع إلى عشرة أيام من الولادة، حيث يساعد ذلك على التسريع من شفاء الجرح واستعادة الجلد والعضلات في منطقة المهبل لمرونتها وقوّتها .
  • تذكري القيام بتمارين الحوض (تمارين كيجل) هي تمارين رياضية تقوم بها المريضة لتقوية عضلات الحوض بعد ارتخائها بسبب الولادة و في أسرع وقت ممكن والمواظبة عليها لأن هذه التمارين أيضا تزيد من تدفق الدم في المنطقة وتعجل عملية التئام الجرح .

نصائح للمرأة التي تريد أن تلد ولادة طبيعية

  • اهتمى بالحالة النفسية وابعدي عن الانفعالات والتوتر.
  • مارسي المشي يوميا، لأنه يحسن الدورة الدموية ويسهل عملية الولادة، وكذلك تجنبى الأعمال الشاقة والحركات العنيفة، وتجنب السهر الذي يسبب الإرهاق، والنوم الكافي لمدة  لا تقل عن 9 ساعات يوميا.
  •  تجنبى تناول المهدئات، لأن لها آثار على الجنين، وحدوث التشوّهات الخلقية.
  •  الاستحمام بالماء الدافئ وعمل حمامات ماء دافئة خاصة  عند ظهور أعراض الولادة؛ لأن ذلك يسهل الطلق.
  • ممارسة الوضعيات التي تسهل الولادة مثل  وضعية الركوع ، و تدليك منطقة الظهر والكتفين للحصول على الاسترخاء.

نصائح ما بعد الولادة الطبيعية:

النفاس : هو الفترة التي تلي الولادة و هي مرحلة مهمة قد تحدث فيها بعض المشاكل تؤثر على صحة الأم والوليد و فيما يلي سوف نذكر بعض النصائح الهامة :-

  • عند حدوث ارتفاع الحرارة عند الام يجب عليها إخبار طبيبها فوراً .
  • يجب العناية بالجرح الموجود بالناحية النسائية الخزع و ذلك بإجراء المغاطس الدافئة و استعمال المعقمات و ارتداء اللباس النظيف و تناول الادوية المضادة للالتهاب و الانتان .
  • تشجيع المريضة على المشي و التحرك أفضل بكثير  من الجلوس المديد و قلة الحركة.
  • يجب شرب الماء بكثرة و تناول الخضراوات و الفواكه بكميات كبيرة و ذلك لتجنب الامساك و حدوث الامساك سوف يؤدي الى تفاقم البواسير و احتمال حدوث الهبوط التناسلي .
  • يجب تناول الأدوية التي وصفها الطبيب و عدم اهمالها و خاصة ابر تمييع الدم التي تقي المريضة من حدوث الجلطات الخطرة على حياتها .
  • بحالة الإرضاع الطبيعي : يفضل تناول الأطعمة التي تزيد من إدرار الحليب مثل الحليب و اللبن و البقدونس و الشاي و تناول المقويات و الفيتامينات أيضا .

موضوعات ذات صلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.