وسائل تعليم أطفال متلازمة داون | معلومة
موسوعة مصرية

وسائل تعليم أطفال متلازمة داون

مرض متلازمة داون من الأمراض التي تعوق الطفل من اكتساب المهارات الأساسية التي يحتجاها لتنشيط عقله وذهنه، وبعد الدراسات الطبية التي أعدت بعض الوسائل التعليمية لمساعدة هؤلاء الأطفال المرضى في التغلب على هذه الإعاقة الذهنية، وسوف نعرض لكم فيما يلي من خلال موقعنا معلومة بعض المساعدات التعليمية التي يمكنكم أن تمارسها مع أطفال متلازمة داون للتغلب على هذه الإعاقة بسهولة ويسر ويقدر الطفل أن يمارس حياته بالشكل الطبيعي.

أطفال متلازمة داون

وهنا نجد اكثر من وسيلة تعليمية لكيفية تخاطب هؤلاء الأطفال المصابين بـمتلازمة داون وتدريبهم بشكل صحيح على المهارات الأساسية التي يحتجاها العقل لاكتمال نموه بشكل صحيح.

الحلقات والوتد 

وهى من ابسط الأشياء التي تنمى قدرة العقل على الاستيعاب وتمييز الأشكال وهى عبارة عن عدة حلقات ذات ألوان جذابة وساطعة مثل الأحمر والأصفر والأخضر والأزرق وغيرهم من الألوان التي تشد حاسة البصر نحوها، ويحاول الطفل أن يمسك بمفرده هذه الحلقات وإدخالها داخل الوتد بشكل صحيح.
وضع الإشكال بمكانها المخصص لها والمناسب لها، وهى عبارة عن مراحل المرحلة الأولى تكون بالمكعبات لأنها ابسط ترتيب والمرحلة الثانية بعد اجتياز المرحلة الأولى بنجاح وهى عبارة عن لعبة الباذل وهى ترتيب الصور والإشكال بمكانها المخصص.

العيدان والمطرقة 

ومن خلال هذه اللعبة يستطيع الطفل إدخال العيدان مكان الثقوب المخصص لها وطرقها بعد ذلك بالمطرقة والهدف من هذه اللعبة هى تقوية العضلات الدقيقة والتي تكون موجودة داخل أصابع اليد، ألعاب أيضا تساعد على الشد والجذب لعضلات الجسم مثل لعبة العربات والقطار.

ألعاب الموسيقى

ذات زر تشغيل الموسيقى التي يستطيع الطفل بسماع الموسيقى المعينة له ان يميز الأزرار عن بعضها البعض.

البطاقات الملونة

وهذه البطاقات تحمل ألوانا معينة مع كل صورة لحيوان معين وعلى الطفل تذكر اللون مع اسم الحيوان.

الخيوط والخرز

ومن هذه المهارة يستطيع الطفل التدقيق وتقوية عضلات يده من خلال إدخال الخرز داخل الخيط بشكل صحيح وسليم.

كيفية تعليم أطفال متلازمة داون

  • وجدنا أن طرق التعليم كثيرة ولكننا من المفروض عدم استخدمها لكل الأطفال المرضى بل نختبر أولا قدرة الطفل واستطاعته على مثل هذه التعاليم ومن الواجب أيضا أن نبدأ بالدروس اكثر سهوله بالنسبة لهم ثم الأصعب فالأصعب وفيما يلي نتعرف على كيفية تعليم صغارنا المرضى بشكل سليم.
  • معرفة مقدرة واستطاعة الطفل على الاستيعاب والمقدرة على الأشياء قبل البدء معه بأي درس تعليمي أو اكتساب بعض المهارات.
  • توفير الجو المناسب للوقت التعليمي والذي يتناسب مع فترة نشاط جسم الطفل لعدم الخمول والشعور بالنعاس أثناء التعليم وذلك لتجنب ملل الطفل من زيارته للمعلم.
  • اختيار افضل الطرق التي تناسب الطفل من مهارات عقلية وعضلية.
  • التعليم بأفضل الطرق التكنولوجية الحديثة لتطور ذهن الطفل سريعا.
  • تعاليم الطالب لأساليب تساعده بالحياة بحيث نبحث عن نقطة الضعف في مرض الطفل فإذا كان الطفل فاقد للبصر يجب أن يتعلم على عصى السير بشكل صحيح، وإذا كان الطفل فاقد للسمع فيجب على المعلم تعليمه أساليب الإشارات ليتحدث بها مع الآخرين وغيرهم من الأمراض المؤثرة على الطفل.
  • أن يقوم المركز المعالج للأطفال المرضى بزيادة الرحلات والحفلات الترفيهية حتى نقوم بإسعاد الأطفال وزيادة الترابط بينهم وبين مكان التعليم الخاص بهم.
  • تجنب أسلوب الضرب والعنف مع الأطفال المرضى حتى لا تزيد حالتهم النفسية سوء وتأخر تلقى التعليم بشكل سليم وصحيح.
  • التواصل بين المعلم وأهل الطفل على كل الدروس والمهارات التي يتعلمها الطفل حتى يقوم الأهل بتمارين الطفل عليها وزيادة اكتسابها.

موضوعات ذات صلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.